Thursday, December 24, 2009

COUNTING DOWN days


It's been 3-month time of hoildays for me.. sometimes holiday is tiring.. Today is the last Friday in Terengganu. That means by next week i got to have myself in KL.. Nagai aida!!! Nothing much to do at home.. Though some friends said to me "waa, yasumi ha nagaikara, ii na" and sometimes keep themselves jealous about this 'yasumi'(break).. still looking forward for knowledge to learn. It's not true to say knowledge is from book or lecture only,but it covers all parts of our life. Yesterday, my brother, afiq pouzi, abg hanif, and kak aisyah with her little sister were having a feast at Cikgu raina's house. The meal was so great; mee rebus, murtabak, puding,karipap hangus, kah3 and some stuffs..







We were having such an unforgettable experience there; laughing here and there, 'gossiping' here and there and advising one another. Cikgu Raina told us about the reality of nowadays students.. I did agree! Time buys our attitude or we ourselves put it off? feeling so bad with this matter, I scared of myself .. hopefully Allah will evade myself from such thing..





By the ways, we looked some photos of Cikgu Tengku Rugayah's wedding day. Wow, both of the bride and bridegroom were so awesome.. credit to Cikgu Raina for taking the pictures(taking from pendrive, hahah)!! Hope the marriage and the love will go on till the end of this world the hereafter, amin.. It was so fun.. and after that setting off to our homes.. Our best chef, abg hanif was solicited for his new recipe.. Owh no!! the chocolate puding makes my mouth watered .. Ano toki, I went to his house for Eid celebration and for clearer intention is to taste his new stuffs, hahaha so bad one... Yummy!! so nice.. plus with the nasi ayam ... so bad r two of us , olays eat r... hahha.. tokorode, I won't be able to experience this when trample my step to a new college life.. so sad! daijoubudesuyo.. I think that's all for today coz wanna fulfill the emptiness in my holidays' time.. thx for reading






usrah tunjang tarbiyyah

Saturday, October 24, 2009

WAFA SULTAN ... what is the relevance??!!

A mundane sentence "sorry for a long silence". I would like to say it to you guys for having a long break from blogging thingy. I realized the development of Muslim themselves depends on how high is their confidence about Islam. Looking back to the history of Islam's achievement in many fields has really led my mind to this question "can we grasp the same achievement?" I answer to myself "of course we can". Still, looking on our teenagers and as well as the oldies, explains many destruction will occur. In the time, where muslim rise up to boycott the Israeli's product and to bann the development of their economics, here come a very ungrateful person who kill muslim with her words. I was just informed by my friend Abdus Salam and I checked it by my own attempts.. And indeed it's a holocaust matter.. Wafa Sultan, an ex-muslim who has removed the title of Islam in her life because she doesnt find the good things that suit to her needs. In Al-Baqarah, The AlMighty has revealed to us that sometimes our liking is not good for us and viceversa. So in facing those things we need to accept whatever God has commanded us . It's included in the aqidah matter. so by right , there's no short cut for us to reach peace except with Allah's guidance.. She has come with new idea that against Islam.. She was invited to a discussion in Al-Jazeera television show and was being questioned why this and why that.. She brought a hadith from The Prophet Muhammad (pbuh). The hadith was listed in hadith 40, number 8. In the hadith it explained that the Prophet must to fight with all human kinds who dont trust in God till they put their faith on God and the Prophet (pbuh).. She said Islam had categorized human into to two categories which are muslim and non-muslim. It's the answer to nowadays' war!! She asked muslim to stay out of other religions' matter. Let they decide what they like. Dr Yusof Qaradhawi had made a reflection to this discussion after listening via radio. He , firstly, commented on the reaction of Dr Faysal Al-Qasseem which was saying "sorry" to wafa and saying "Thank you". Al-Qaradhawi said, wafa has never known the truth in Quran and Hadith.. she doesn't have the true knowledge on Islam and suddenly made a very controversial statement. I would like give a reality of this life .. What if a sociology lecturer tries to give a question on sociology to medical student. He won't answer because he knows and realizes he doesn't master on sociology. And it's vice versa to a Medical lecturer towards a sociology student. However, in the issue of religion, nobody cares about the sensitivity of particular religion especially Islam.. Islam has been fought a long time ago.. Many people feel so impressive with the system of Islam but not many people support it. They speak whatever they like about Islam even they don't know whether it's true or false. Watching the television show has made my blood boiling! How come she disputs on the issue without her knowledge.. Plus, she has made conferences and talks about marginalizing Islam. The target to lead 6billion muslim out of Islam is being worked now. And we should aware of her "words". She said Islam is the spark of plug to a war. I reflect the statement by giving all the examples in Islam that we've already known . Islam has its own war rule. We don't start it except we get the attack from outsiders, we have war rules - killing trees, women, old folks, children are forbidden, worshipping building cannot be destroyed even though it's our enemies'. We don't start it till we get the command to do after an attack! The hadith means the non-muslim who are obviously don't follow Islam and as well as show their hate on Islam. Plus in the constituition of Madena, the first black and white constituition in the world.. and also the most perfect constituition in the world. It contained the rule not to attack other religions' worship unless they start it, and all human kinds are freely do their religious worshipping ritual but the truth one is Islam.. Indeed! we don't start the war or the cruelity is not existing in Islam's way. However, if we investigate the system of Christian, they particularly command the follower to find all non-christians to be baptised .. It's such a sin to them if they don't urge people to convert or choose christian as their religion somehow.. They used it in various way no matter by killing, bribing or the things that we never imagine in our normal human mind.. So don't blame on Islam if we don't know the truth of its way.. Islam has a very beautiful way and system that is created by the Verily God..    

usrah tunjang tarbiyyah

Thursday, October 1, 2009

I-EXIST BLOG!!

Check it out to know what's going on in I-Exist as well as do your part !! he3






I-EXIST (Click here)



usrah tunjang tarbiyyah

Friday, September 18, 2009

HAPPY EID










 I wish happy eid to all muslims.. hopefully, the taqwa will be the best gift for our eid..!!





usrah tunjang tarbiyyah

Wednesday, September 9, 2009

breaking danjiki at cikgu raina's house!

 
with my beloved brother, icad
  
salty kailam.. i just deal with gateau


chef raina the best!!

 
after breaking fast
 
                                                        
before going to mosque



                                               usrah tunjang tarbiyyah

Wednesday, September 2, 2009

I'll hold it with both hands!

            Relief! I had a simple conversation with my friend last night. He told me of what hidden in his soul.. Seriously, I proud of him.. He decided to join that da'wah group in his university.. he told me that there's an usrah and he wud be in by next sem.. It was such a miracle! Allah will guide whoever He wants, and that happened to my friend. I think he found something in himself; the diamond in his heart.. he told me that his religious worship was so little and he felt an empty space in his life.. By looking through his cliques who join this group, they are able to score high mark and consequently a good result! He get envied of that group of students. But my friend is scared he won't be able to manage the study thingy.. I told him that whoever help the mission in spreading Islam's goal, Allah will help him.. Indeed! it stated in the Quran itself.. There's nothing can change our life except the verily creator one.. but then there's a misconception in jemaah matter now.. some tend to just get themselves in Islamic khusisiah activities and they just take for granted for their studies, jobs and as well as the society.. Yes. it does happen. For example, at my aunt's working place.. Some take an extra time to have their break with the reason of solah dhuha.. hmm! that's what muslim nowadays lack of.. and the quality of working is dandan(gradually in japanese) worsening.. it's one of examples, and absolute outside there are a lot of people especially in da'wah group, don't live a balance way of da'wah life.. if you read this my dear friend, you should know that you are lucky of getting some seniors who really want you to be in.. and you should know that you are the chosen one .. if you get envied of them and I sincerely, get envied of you.. so do use the chance to fulfill ur needs..

                                                usrah tunjang tarbiyah
     
           I believe in you that you would survive and increase all of your life quality : society, religious worship, curriculum and lot more.. Then, last night I gave you the videos and the pdf of mustafa masyhur's writting, thoriq da'wah is because I think you would turn up to boost the freezing mind in our society.. it's because you got a very brilliant and fresh brain to be used in this way.. and believe in me, Muslims now really need your strength and soul... you can balance ur study and ur life as well , insyaAllah but once you step in u can turn ur face back but don't walk backwards.. if it's in my grasp, I'll hold it with both hands!!!



(sorry for writting this but I'm proud of you)....


usrah tunjang tarbiyyah

Monday, August 31, 2009

タズキラ

ラマダンですから、 わたしは タズキラ を おしたいです。 こげつの ために、PATIENCE しな ければ なりません。 ALLAH SWT は いつも わたしたちに CHALLENGE を くださいます。 たたおいば おなか が すいたり、つかれたり、ねたいです。 わたしたちは この CHALLENGE を わすれないで ください。 ラマダンで、わたしたち は いいアクチヴィチ を しなければ なりません、 たといば ALQURAN を よんだり、QIAMULLAILを したり、JEMAAH を いのったり します。 こげつ に QADRの ばん が ありますね。 ばんは 1000の げつ より いいですん。 もし わたしたち いのった、 1000ばい もらいます。 それじゃ、 わたしたちは CHANCE を とらなければ なりません。。

usrah tubjang tarbiyyah

Saturday, August 22, 2009

when the wind blows As shadows grow close



In Islam, teenagers act as the machinery of Islam.. In this point of time teenagers symbolize the duration of strength and spirit of Islam.. It's the middle of the age where many of strength,intellect and braveness are collected here.. When the sun is perpendicular to our heads, the intensity of light is high, the heat is strong, the UV rays spread greatly.. and in this point of time all humans start to find shelter, the process of transpiration and as well as photosynthesis rapidly take place in all plants; preparing humans' needs.. The time where all strength meet at the peak of turning point.. Therefore, it's a vital for the muslims to look forward to this community in order to achieve the goal of Islamic daulah ,as well as khilafiyyah..

At this point of time, the strength in teenagers are about to accept all the challenges and to boost out all the blockage in our society especially in shaping real Islamic community in this world... In the other words, the one who bring Islam's preaching and mission to worshipping the verily God is none other than, teenagers!

Teenagers bring the risalah from God

Allah has stated in the Quran about Moses (peace upon him) by this verse :

فَمَآ ءَامَنَ لِمُوسَىٰٓ إِلَّا ذُرِّيَّةٌ۬ مِّن قَوۡمِهِۦ عَلَىٰ خَوۡفٍ۬ مِّن فِرۡعَوۡنَ وَمَلَإِيْهِمۡ أَن يَفۡتِنَهُمۡ‌ۚ وَإِنَّ فِرۡعَوۡنَ لَعَالٍ۬ فِى ٱلۡأَرۡضِ وَإِنَّهُ ۥ لَمِنَ ٱلۡمُسۡرِفِينَ

"But none believed in Moses, save some scions of his people, (and they were) in fear of Pharaoh and their chiefs, that he would persecute them. Lo! Pharaoh was verily a tyrant in the land, and lo! he verily was of the wanton"(YUNUS 83)


Al-Quran tells us about the story of Ashabul Kahfi in the verse :

نَّحۡنُ نَقُصُّ عَلَيۡكَ نَبَأَهُم بِٱلۡحَقِّ‌ۚ إِنَّہُمۡ فِتۡيَةٌ ءَامَنُواْ بِرَبِّهِمۡ وَزِدۡنَـٰهُمۡ هُدً۬ى

"We narrate unto thee their story with truth. Lo! they were young men who believed in their Lord, and We increased them in guidance. (Al-kahf, 13)"




By right, Al-Quran did reveal the story of Abraham (peace upon him) who damaged all the temple in order to urge the community to worshiping the verily creator..

In the Quran it stated in surah Al-Anbiya, 60

قَالُواْ سَمِعۡنَا فَتً۬ى يَذۡكُرُهُمۡ يُقَالُ لَهُ ۥۤ إِبۡرَٲهِيمُ

"They said: We heard a youth make mention of them, who is called Abraham"


All mentioned by the Quran is the thing that Allah wants to emphasize to all the society which is the energy of Youths are really important to get back the value of Islamic system to lead the world to the blessing one.. But the awareness of muslim youth nowadays has gradually decreased day by day, year by year and at last it fades from our world .. naudzubillah... All youths need to realized that we are the energy suppliers for Islam and Islam will be known to non-muslim if teenagers show their real spark of flame!!!

usrah tunjang tarbiyyah

Friday, August 21, 2009

RAMADHAN KAREEM

After all this while, here comes Ramadhan el-mubarak.. I am so enraptured with this month .. No sensibility to feel the wearisome and to open my eyes on a tiredness.. I, as usual, need to continue my study as well.. By the way, my intermediate 3 tomodachi (friends) are quite nice.. they are so diligent!! What am I going to share today is about my non-muslim friends. Some of them are eager to fast as muslims do.. Though it's such a distant glimmer of hope to their doing, however it's one of the way where muslim should encourage them on such things.. First time I heard their voice on fasting, it made me so excited.. they got the idea of my religion's going to expose.. but still, it has nothing to do with their religious worship if they don't believe in verily one God..






RAMADHAN THE MONTH OF SHARING, CARING, LOVING



How many years they had wasted their time for such thing.. And so do we, I think many muslim look down to this non-muslim group.. Indeed, they don't have the validity in their religious worship.. but try to evaluate ourselves .. have we gone so far like what they've done.. All sort of matters are controlled and monopolized by their way.. They never give in.. I read one article, by Ustaz Ann wang seng, he said missionary of muslim should get envied of christian society in term of spreading their target... I'm not going to dignify them but it's a fact that muslim have lost such thing... went to whispering misunderstanding... The issue of reconvert into other than Islam is one thing that we should put into consideration.. I attended a usrah which we were discussing on mualaf-murtad issue.. basically, we confess there are a lot of non-muslim converting into Islam but the number of reconverting into the original religion is also a"kowai desu" (eerie) .. one of the issue is on zakat!! The zakat should be distributed evenly to the right persons.. There should be a restriction of law to muslim who don't want to take out zakat!! And this month is the best to gain the stability of Islamic economy... We are kinda refuse to take many opportunities lie in this "mysterious" month... I supposed we as muslim to feel so happy to be a muslim for we'll save in this world and hereafter insyaAllah!!If I could recapture all of the memories and bring them to life surely I would hear the distant happiness, but they won't be so keen on Islam's issue.. Recently, I had a chatting again with my non-muslim.. That time we discussed about isra' mi'raj, 5 alams namely: alam roh, rahim, dunia, barzakh, and baqa'.. Though maybe he thought of ridiculous thing, but I felt so ureshii(happy) because I can explain to such thing.. I hope this ramadhan will open his heart to know more on Islam !! This post quite doesn't make any sense .. but I felt so satisfied of writing those words, he3.. sorry ya!!




usrah tunjang tarbiyyah

Sunday, August 9, 2009

Saturday, August 8, 2009

If there's one spark of hope!!

I took my bath. Then as the water ran from my head to my feet, it reminded me of one television programme, Datuk Fadhilah kamsah's.. That day , he discussed about mualaf matter.. I started to think about it.. You know why?? Coz I have a lot of non-muslims friends and the same thing goes to my mum.. she always talks about what would be the next for her non-muslim friends.. A terrible feeling went into my soul.. I know I have a lot of sins but Alhamdulillah thank God, I still hold the faith of Islam.. In the show, there was a mualaf who told all of his life story before converting into islam.. One thing that attracted my attention was after he said the shahadatain, he took bath and the water was like washing away all the sins in him and turned into a fresh, new man.. I felt so sorry for all my non-muslim friends.. and I don't know what am i going to answer them if they come and redeem for not telling them the truth in the hereafter.. During our leisure time, i used to hang out with my non-muslim friends who are budist , protestant, and catholic ..





we hang out at One utama, sunway pyramid, and midvalley .. As it went on, I need to do the obligatory solah for five times .. and every solah time I'll go to surau and they'll keep an eye on my things .. time passed by, they got used to my religious activities and they had always asked weird question that muslims themselves never expected .. About my language class, I supposed that I got a good news and a bad news.. The good news is,my class is from 10am till 3pm, and i don't need to rush everyday.. and the bad one is my class is from Monday to Friday.. Owh my God! how's friday?? we got Friday solah.. Somehow, I need to skip my lesson.. Fortunately, the sensei (lecturer) agreed to add my extra lessons.. Every Friday, come to next class session late after recess time.. maybe around 2.30pm.. and all of my friends started having more questions about Islam .. why this and that.. I felt immaculately free to explain all kind of things.. they respect what my religion asks me to, and I said I respect theirs, too.. One day, one of my friends held a birthday party and he invited me.. I knew he understood my way.. then his family used Muslims' manpower for managing all the food and beverages.. I felt so happy on that .. and was the only muslim there .. they treat me like one part of family.. one of his women family member wanted to shake hand but then I refused because my religion forbids us to do so.. and it increased the curiosity in some of my friends.. then the party started at 7.20 pm ... Before that, I used my friend's room for maghrib solah .. they started the feast, while I was in the room.. Luckily, they don't keep dogs .. so I felt greatly comfortable.. after that, going down and helped myself with all the stuffs.. He3 so umai to oishii ( means delicious and tasty in japanese)... I sat at one table with all of my Japanese class students and we chatted a lot.. At that point of time, we started to discuss about what was I doing just now.. It opened the gateway of curiosity to ISLAM ..




I paid them some explanation that we cannot touch people that can be married(ajnabi) ... and they asked me "but why some muslims do the viceversating?" and I answered " that's the problem".. I told them don't judge a religion by looking at her followers .. and they understood .. We chatted for quite a long time.. and after that, personal photographing, he3 my pleasure!! ... His house was so huge and beautiful.. His house was the model for one home decoration magazine, I forgot what was the magazine.. It was freaking amazing! I like the pool side the most.. We took the photos just for the Japanese group.. he3 Then, the blowing-the-cake session!! I sat far away.. Then they sang "happy birthay", I just smiled and didn't go there.. Some asked me why did I do like that " C'mon don't feel down!" After that I sat down and chatted with him and I said in Islam we cannot do such thing.. Many of us don't know about blowing candle is one of a christian thingy, so I explained to him.. Then they served the cake... My friend didn't give the cake to me and he said "sorry for this.. I forgot to order the non-alcohol one" so I said that's ok!! then I enjoy myself chatting with them.. Then, we went back. I enjoyed myself there as I could do a simple usrah with non-muslim.. Then the day after that day was Sunday.. My weekend.. Didn't feel like going to Japan Foundation centre as the train was going to kill me.. plus , H1N1 was spreading that crazy.. so, early in the morning I chatted with akh Idris, The president of ISIUKM.. I look up for him very well... He's so awesome and I respect him very much.. I told him about this matter and I wanted him to give me his suggestion to my next step.. Then he said just keep doing usrah with them, I never thought that I could make this early step into such thing.. Then I chatted with one of my non-muslim friends, he asked me a lot about what I was doing last night.. and he kept asking me a lot of shitsumon(question).. I answered one by one of his questions.. Then, I said to him " u r always asking me about my religion, can I ask u then?" he replied "sure".. so I asked only three questions

1. Why trinity concept exist?
2. Why God dies for 3 days and 3 nights?
3. Why 1 is 3 and 3 is 1?

He just answered only the second question which was " it's not the God who dies but Jesus .. he will die for 3 days and resurect ,the first and the third were so hard" "Owh I just wanna know.. Thx" I replied....

We have finished our intermediate 2 level of Japanese Language, so we decided to go for ice-skating in Sunway Pyramid.. for me it was the best way to tell them more about my religion... then I went there.. We enjoyed a lot and I fell several times,too he3 .. They kept supporting.. it was the first time ok!! Then we found one place for our dinner, before that I left my stuffs to them and went to solat maghrib .. They understood .. wakattta!! when I came back, we started discussing about religions once again.. I tried open their minds about the religious things by giving some humans' theories and thought for example about E=mc2 , the theory of big bang by Albert Eistein and many more.. One of my friends is a budhist, so he doesn't eat beef.. Then the other budhist friends who didn't come for dinner said " My mum doesn't cook beef at home, but we eat em outside" so I asked about it to the "exist"-ed friend, then he replied " it seems like we are lying to urselves, right?" then I asked the catholic friend, " it's a must for protestant and catholic to go to church every sunday, rite? but why one of the other friends doesn't go?" so he replied" hmmm, it's like a sin" Then , I conclude to them, "it's not the religion to be accused for God-knows-what but their followers.. so don't say Islam is bad if you just look at the followers" then wakatta...!!! It was our last day there as they will stop their Japanese Course for they wanted to continue studying abroad, most of the are Alevel students.. I still continue mine.. and I'll see new students who continue for intermediate 3 .. and I hope there's one spark of hope for them to see what Islam is ......

usrah tunjang tarbiyyah

How's it?

After all and all, I don't really have such a good effort to burst the things mixing up in my mind about knowledge.. A beautiful and unique thing in life is about knowledge.. I am to enroll in faculty of economics. However, referring to the previous things, I realized that most of the educational system is oriented to the western's system .. no doubt, if you are a lawyer student, there's no a detail of hudud and qisas in your syllabus, and apparently, you wouldn't come out with punishment if muslims do wrongdoings.. We are such flown away by the system that are created by some humans' theories.. To look forward, one of my friends step his foot to my house, and we get into a simple discussion about this matter.. A world that full of irritating system. Yes. I confess nothing could change the wind of change rather than Islamic system.. My friend told me that "it's better to take faculty of Islamic economics rather than western one".. hmm, it struck me inside.. I realized once you learn Islam's study you will learn all sort of western thingy.. It's vice versating to learning western system.. I have a great feeling about his thoughts.. but time has bought my way, so somehow, I need to continue it.. It seems so terrible, right? By the way, I still remember what Saidina Umar has Said " Islam will omit from one if he doesn't know the truth of jahiliyyah" I need to positively assimilate my knowledge afterward. I mean there will be a great filtration after completing my study.. But there's a count when I get to know western thing.. Hmm seems assimilation would be so interesting but need to be more careful. I read something about Rotchschild family.. the cruelty of capitalism, the change of gold money to the paper one.. and it's gonna chock you if you know how the system leads the entire world now.. I guess there are a lot of scholars that feel so sorry for themselves as they learn such thingy.. so do I.. but bear in our mind the knowledge is a lost thing of mu'min, so whoever you learn from there will be the guidance if you filter in the view of Islam...
usrah tunjang tarbiyyah

Friday, July 31, 2009

I いち おわりました。 おめでとう ございます!

きょう、 わたし たち は しけん が ありました。しけん は すこし むずかしくて、おもしろかった です。 けさ、 わたしたち たさかせんせいに ふくしゅう して もらいました。 でも、 わたし と わたしの あにわ きんようびの いのらなければ なりませんから、 わたしたち は 2 じ 30ぷん しけん を とりました。 それから オラルの しけん を とりました。 それから、 ともだちと ICLSのせんせいと しゃしん を とまりました。 わたしは CERTIFICATE を もらいました。 わたしは うれしかったです。 せんせい! いろいろ おせわ に ならいました。 どうも ありがとう ございます!  

usrah tunjang tarbiyyah

Monday, July 20, 2009

よこそ Ramadhan

We've been waiting for this moment right? But it's not yet.. As what we were undergoing through previously, Ramadhan is one of the unforgettable moment in our lives.. for kids they are gathering with their old friends, playing firecrackers,going to "pasar malam", waking up for sahur and many more.. It's the best moment in life right.. But there are a lot of things that we don't discover ourselves about the treasure hidden behind Ramadhan, fasting month.. People who just fast and do nothing, might feel the month is so boring and meaningless, but those who aren't taking it for granted will feel a passion and as well as falling in love to the month.. One of the most amazing thing in ramadhan is on her Lailatu qadr, Qadr night which is better than hundred thousand months.. wow !! think about it when you just worship Him for that night, you are analogous to be worshiping Him for 84-year time.. It's so amazing to think of... I'm waiting for this month.. and hope to meet the lailatu qadr.. let's pray together that we might find the beauty of that night ,.... amin and last Yokoso Ramadhan!!1


usrah tunjang tarbiyyah

Sunday, July 19, 2009

使徒(ラスール)

 アッラーは人間に語りかける神であり、神と人間のコミュニケーションの可能性は常に開かれている。とはいえ、神と人間の直接的コミュニケーションは稀にしか生じず、個々人ではなく社会全般を対象としたメッセージが神から届くような場合は特にそうである。そのような社会的メッセージを人々に伝えるために、特に神によって選ばれた者が使徒と呼ばれる。使徒は神のメッセージを間違いなく人々に伝える使命を帯びているため、人格と知性に秀れ信望を集める選良でなければならない。モーセやイエスもこうしたアッラーの使徒であり、両者はユダヤ民族全体に適用されるメッセージ、『律法』、『福音』を神から授かり、彼らにそれを伝えた。この『律法』、『福音』がそれぞれユダヤ教、キリスト教の基礎になった。

 アッラーは全ての民族に使徒を遣わしたが、人類の文明が一定の水準に達した時点で、様々な民族を超えて人類全体に永遠に妥当する普遍的メッセージが伝えられることになった。その最終メッセージが『クルアーン』であり、その担い手として選ばれた使徒がアブラハムの裔、アラブ民族出身のムハンマドであった。

 イスラームの教義の詳細は、この神の使徒ムハンマドによって明らかにされた。それ故、イスラームは「ラーイラーハイッラッラー(アッラーの他に神はなし)」に加えて「ムハンマドゥンラスールッラー(ムハンマドはアッラーの使徒なり)」を信仰告白句に加え、通常、ムハンマドが神の使徒であると認め、ムハンマドの齎したメッセージの遵奉を誓った者をイスラーム教徒、ムスリム(帰依者)と見做すのである。

usrah tubjang tarbiyyah

ひまわりになったら

あたしの気持ち掘り返してみたら
あの子の事ばかり 涙が出る
逢わないうちに少し痩せたみたい
そのブルーの半袖いい感じね
あの子とあたしの愛の巣に帰ってきたら
いろんな事想って涙が出る
靴下もズボンも何もかもなくなってて
ベッドに微かなあの子の匂い残ってる

さみしいとか悲しいとかやっぱり言えなくて今日も
だけど夜を越えて逢いに来て欲しいけど
二人でしっかり決めた事だもの

あの子とあたしはLove な friend
離れてしまっても偶然出会っても
「久しぶり」って笑って言わなきゃ
あの子とあたしはLove な friend
さみしい時はもちろん朝まで付き合うよ
あたしはいつまでもあの子のひまわり

恋愛感情なんてこれっぽっちもなくて
今の二人が嘘みたいね
ただの友達だったあの頃に
少しだけハナマルつけてあげよう
買い物に行ったら知らないうちに
あの子に似合うシャツ探してる
ふとした時に気付く虚しさとため息
誰か早く止めてよ

あの子の前で死ぬ程泣いた
それが恥ずかしくなかった
だからそうよあの子はあたしにとって
なくてはならないものね

あの子とあたしはLove な friend
離れてしまっても偶然出会っても
「コンニチハ」って笑って言わなきゃ
あの子とあたしはLove な friend
辛い時はもちろん朝まで付き合ってね
あの子もいつまでもあたしのひまわり
恋人同士になった二人色んな事を知ったの
そしてサヨナラのタイミングさえ
しっかり覚えてしまったり

あの子とあたしはLove な fiend
離れてしまっても偶然出会っても
久しぶりって笑って言わなきゃ
あの子とあたしはLove な friend
さみしい時はもちろん朝まで付き合うよ
あたしはいつまでもあの子のひまわり
ずっとずっといつまでも あの子のひまわり

usrah tubjang tarbiyyah

Wednesday, July 15, 2009

スンウェイ ピラミデ へ りょこうにいきました。


 はじめまして 、 こんばんわ。 わたし は げんきです。 けさ あに と スンワ ピラミデ へ いきました。それから わたし たちは ハッリ ポッテ の えいが を みました。 えいが は おもしろくて、 よかったでした。 わたしは ポプコン  を かいました。えいがが さんじかん かかりました。 それから わたしたちは うちは かえりました。 わたしは タクシーに のりに かえりました。それから、Taylor business school を おりました。おなかが すきました ですから わたしたちは ナシ カンダで ひるごはん を かいました。うち へ かえって、ひるごはん を たべて、やすみました。 それから インターネット を しました。


usrah tunjang tarbiyyah

Sunday, July 12, 2009

UKHWAH



What ukhwah means to you guys.. Relationship??? sharing??? caring?? it comes all memories I've gone through with all my friends.. It's so hard to be uttered just from my mouth the value of ukhwah.. Plus you are having difficulties together.. I would add more which is setting up the ambience of Islam (bi'ah solehah) .. I was just listening to a song entitled "nostalgia" by shoutul amal.. And my heart beats greatly.. and I send sms to salam and hanif ; telling about this.. Hanif replied me " ana sayang nta" .. Owh that's the thing that I would say as Allah's gift.. We don't really realize that love and relationship is a gift from God.. and it's becoming a real thing then if it's being led to His blessing as well as love.. I start to think about my schooling time and it really touches me deep inside.. I know there's nothing can replace the memories I've gone through with them.. Difficulties, smile, caring, sharing, fighting, protecting, defending and many more.. It's greater than a team of soccer players.. people would account as a weaknesses but that's our Prophet set up in Companies' heart ... the value of appreciating friends and say prays to them.. To all my friends at former school I would like to apology to you guys for my wrongdoing.. and hope this wont last forever amin.. may god bless u guys..

dedicated to : salam, hanif, syafiq, fadhli, arshad, rais adi, zaidi, firdaus, talhah, amirul hafiz, husnul, shahrul, izzat, zulhilmi, and lot more.. sorry not to mention ur names...!!!


usrah tunjang tarbiyyah

Saturday, July 11, 2009

it's worth the risk of burning to have a second chance

It has been a long time since I updated my latest entry.. Life goes on and on without our conscious!! I would be making my way within 3-4 months onwards to Japan.. It's not that much I would say once I brought myself to this place.. I'm now in Subang- Intercultural language school ICLS.. after a freaking clumsy day, I managed to have myself here.. It's a long way to tell all the thingy, but trust me there's nothing to do with yourselves if u just follow the wind of the urbanisation.. I can feel the changes here, it is not like I'm kinda rigid but I take a whole conclusion that we won't end up just because of the ambience!! Every time I feel the crush in my very heart's core.. It's going on deeper and deeper.. I just received sms from nasrul IQT, he solicited rememberance just because of feeling alone. I don't make up a real thing as I'm the one who's gonna have that way.. The sadness has wrapped my soul as "he" said that eerie thing about his life now.. I won't get myself apart from comrades!! Life is meaningless without God's guidance.. As I open my eyes they would be a lot of different cultures that I've never thought before.. what would happen next out there in Japan.. does life become harder and harder and I will find more weird cultures.. Akh Faez has reminded me all things about staying abroad !!! he reminds me many things and I don't feel like taking a long time to adapt with the cultures.. as it has to be anywhere you go there's spark of Islam so don't worry!! A lil bit worry...

usrah tunjang tarbiyyah

Sunday, June 21, 2009

Saturday, June 13, 2009

THE DEATH OF FATHI YAKAN

May Allah bless him.. Al-Fatihah

usrah tunjang tarbiyyah

Wednesday, June 10, 2009

KAREN ARMSTRONG


I went to Pustaka Sri Intan to buy some stuffs for my sister. Then as usual I went to non-fiction English books. I love to see all kind of books as I always help myself to MPH to feel the passion , he3. Then, I read one by one the synopsis of some of the books. Suddenly, one book caught my attraction namely The History of God. Oh my god, it seems so controversial issue right? I didn't care how much the books digress from Islam's wants as Saidina Umar had said " Islam will disappear from one muslim if he doesn't know the truth of jahiliyah" I believe that word and that's why I do love to read some western books.. I read the summary of the book and it stated "the history of god - three big world religion : Islam, Judaism, Christianity"..





I feel it is the best way for me to know their understanding about muslims nowadays.. And it has to be that, the price didn't allow me to have the book at once.. then I went home and tried to search about her in internet.. I was so shock that she's not only writing such book but more than that.. she wrote a book entitled , ISLAM.. and that's was freaking amazing !! I watched her video in Youtube and she really wanted to fight about the issue of compassion, sharing, caring and other values that were emphasized by Islam thousand years ago.. I feel that she got the idea of what Islam's going to reveal to the world but what a pity that she doesn't get the guidance(hidayah) from god.. This ex-Jews follower has received an award,the Freedom of worship by the Roosevelt Institute and was called to give a talk by the Islamic Religious Council of Singapore. She also was one of the three winner of TED's conference.. She will open new dimension of thinking if she got the guidance from God.... "innaka tahdi man ahbabta walakinallah yahdi man yasyaa'"

usrah tunjang tarbiyyah

Friday, June 5, 2009

FORMATION OF IRON

«"This is no less than a reminder to (all) the worlds. And you shall certainly know the truth of it (all) after a while."» (Quraan 38:87-88).

Thus, the Quraan is a reminder for all of mankind until the Last Hour. It contains information that man discovers in due time. Because this Quraan was revealed from Allah’s knowledge and every single verse in it was revealed with Allahs knowledge, as He Himself said:

Professor Armstrong works at NASA, otherwise known as the National Aeronautics and Space Administration, where he is a well-known scientist there. We met with him and asked a number of questions about Quraanic verses dealing with the expertise in Astronomy. We asked him about iron and how it was formed. He explained how all the elements in the earth were formed. He stated that the scientists have come only recently to discover the relevant facts about that formation process. He said that the energy of the early solar system was not sufficient to produce elemental iron.

In calculating the energy required to form one atom of iron, it was found to be about four times as much as the energy of the entire solar system. In other words, the entire energy of the earth or the moon or the planet Mars or any other planet is not sufficient to form one new atom of iron, even the energy of the entire solar system is not sufficient for that. That is why Professor Armstrong said that the scientists believe that iron is an extraterrestrial that was sent to earth and not formed therein.

We read to him the Quraanic verse saying: «"And we sent down Iron, in which is Great might, as well as many benefits for mankind"» (Quraan 57-25).

Then we asked him about the sky and whether it had any gaps or rifts in it. He disproved this and replied that what we are talking about is a branch of Astronomy called the "Integrated Cosmos" which we scientists have only come to know recently. For example, if you have a body in outer space which travels a certain distance in any direction and then travel the same distance in a different direction, you will find that the mass weight is the same in all directions. Because this body has its own equilibrium, the pressures from all directions are the same. Without this equilibrium, the whole universe would collapse. I recalled Allah’s verse in the Quraan: «"Do they not look at the sky above them? How we have made it and adorned it, and there are no flaws in it?"» (Quraan 50:6).

Then we talked to Professor Armstrong about the attempts of scientists to reach the edge of the universe, and we asked him whether they were successful in this. He replied that they are fighting an uphill battle to the edge of the universe, we construct more powerful equipment to observe the universe only to discover that the new stars we see are still within our galaxy and that we have not yet reached the edge of the universe. He is aware of the Quraanic verse which says: «"And we adorned the lowest heaven with lamps and we made such (lamps) missiles to drive away Satans."» (Quraan 67:5).

Indeed, all these stars are adornments for the lowest heaven. He says that scientists have not reached the end of the universe. Professor Armstrong added that because of this, they are thinking of stationing more telescopes in outer space so that their observations will not be obstructed by dust and other atmospheric impediments. Vision telescopes using light are unable to travel long distances, so we replaced them with radio operated ones enabling us to see further, but we nevertheless are still within the boundaries. I mentioned to him this verse: «"So turn thy vision again: Do you see any flaw? Again turn your vision a second time: (your) vision will come back to you dull and discomfited, in a state worn out"» (Quraan 67:3-4).

Each time Professor Armstrong told us some scientific fact, we mentioned to him the relevant verse which he agreed with. Then we said to him: You have seen and discovered for your self the true nature of modern Astronomy by means of modern equipment, rockets, and space ships, developed by man. You have also seen how the same facts were mentioned by the Quraan 14 centuries ago, so what is your opinion about these?

He replied: That is a difficult question which I have been thinking about since our discussions here. I am impressed that how remarkably some of the ancient writings seem to correspond to modern and recent astronomy.







usrah tunjang tarbiyyah

Tuesday, June 2, 2009

SULTAN MIZAN STADIUM!! Disaster or rememberance??

I was shocked to what my niece, YAYA had said this morning bout that incident... Pergh!! It's the same like in bukit antarabangsa, highland tower and much more.. all related to the same reasons : structure, land, water and many more.. What if we swallow on our pride and just say it's human beings' mistakes,in short it is ours.. Many of us blame the structure of this world, the weaknesses of new engineers, the cheap materials and so on.. but they dont look this matter into the rememberance from god.. The almighty one wants to teach us something, the thing that we cannot see and think with our naked eyes and mind as well.. There's reason for the thing He did.. on the whole let's us altogether take this rememberance from God to be assimilate in our life.. Life goes meaningless without God's guidance...

usrah tunjang tarbiyyah

Sunday, May 31, 2009

TOP UNIVERSITIES RANKINGS IN WORLD

1 Massachusetts Institute of Technology
2 Stanford University
3 Harvard University
4 University of California Berkeley
5 Cornell University
6 University of Michigan
7 California Institute of Technology
8 University of Minnesota
9 University of Illinois Urbana Champaign
10 University of Texas Austin
11 University of Wisconsin Madison
12 University of Washington
13 University of Pennsylvania
14 Pennsylvania State University
15 Carnegie Mellon University
16 Texas A&M University
17 Columbia University New York
18 University of California los Angeles
19 University of Maryland
20 University of Chicago
21 Purdue University
22 University of Florida
23 Michigan State University
24 University of Toronto
25 University of Arizona
26 Virginia Polytechnic Institute and State University
27 Indiana University
28 University of Cambridge
29 New York University
30 University of North Carolina Chapel Hill
31 University of California San Diego
32 Johns Hopkins University
33 Georgia Institute of Technology
34 Duke University
35 Rutgers University
36 University of Pittsburgh
37 Princeton University
38 University of British Columbia
39 North Carolina State University
40 Swiss Federal Institute of Technology ETH Zurich
41 Yale University
42 University of Oxford
43 University of Southern California
44 Universidad Nacional Autónoma de México
45 University of Virginia
46 University of Colorado Boulder
47 University of California Davis
48 Australian National University
49 University of California Santa Barbara
50 Iowa State University






usrah tubjang tarbiyyah

Saturday, May 30, 2009

MESTICA AND ALGEBRA...

Still in draft .. wait for my post.. he3



usrah tubjang tarbiyyah

Tuesday, May 26, 2009

are muslim women oppressed?

Among the many topics of interest to non-Muslims, the status of Muslim women and the theme of their rights -- or rather, the perceived lack of them – seems to be foremost. The media’s portrayal of Muslim women, usually outlining their “oppression and mystery” seems to contribute to this negative perception.
The main reason for this is that people often fail to distinguish between culture and religion -- two things that are completely different. In fact, Islam condemns oppression of any kind whether it is towards a woman or humankind in general.

The Quran is the sacred book by which Muslims live. This book was revealed 1400 years ago to a man named Muhammad –peace be upon him-, who would later become the Prophet –peace be upon him-. Fourteen centuries have passed and this book has not been changed since, not one letter has been altered.

In chapter 33, entitled Soorah Al-Ahzaab (The Clans), verse 59 Allaah The Exalted Almighty Says (what means): "O Prophet, tell your wives and your daughters and the woman of the believers to bring down over themselves (part) of their outer garments. That is more suitable that they will be known (as free respectable women) and not be abused. And ever is Allaah Forgiving and Merciful." [Quran 33:59] This verse shows that Islam makes wearing a Hijaab necessary. Hijaab is the word used for covering, not only the headscarves (as some people may think) but also wearing loose clothes that are not too bright.

Sometimes, people see covered Muslim women and they think of this as oppression. This is wrong. A Muslim woman is not oppressed, in fact, she is liberated. This is because she is no longer valued for something material, such as her good looks or the shape of her body. She compels others to judge her for her intelligence, kindness, honesty and personality. Therefore, people judge her for who she actually is.

When Muslim women cover their hair and wear loose clothes, they are obeying the orders of their Lord to be modest, not cultural or social mores. In fact, Christian nuns cover their hair out of modesty, yet no one considers them “oppressed”. By following the command of Allaah, Muslim women are doing the exact same thing.

The lives of the people who responded to the Quran have changed drastically. It had a tremendous impact on so many people, especially women, since this was the first time that the souls of man and women were declared equal -- with the same obligations as well as the same rewards.

For the first time in history, women were granted economic independence in Islam. The money they bring in to marriage is theirs as well as the money they earn. In Islam, women are allowed to choose their own husbands and in extreme cases, ask for divorce. A woman has the right to be educated, contrary to what the contemporary world might think. The responsibility is that of the person who is raising her.

Islam is a religion that holds women in high regard. Long ago, when baby boys were born, they brought great joy to the family. The birth of a girl was greeted with considerably less joy and enthusiasm. Sometimes, girls were hated so much that they were buried alive. Islam has always been against this irrational discrimination against girls and female infanticide.

The Prophet Muhammad, sallallaahu ‘alayhi wasallam, said: "Seeking knowledge is mandatory for every Muslim (male and female)." Men and women both have the capacity for learning and understanding. Since it is also their obligation to promote good behavior and condemn bad behavior in all spheres of life, Muslim women must acquire the appropriate education to perform this duty in accordance with their own natural talents and interests.

While maintenance of their homes, providing support to the husband and bearing, raising and teaching children are among the first and very highly regarded roles for a woman, if she has the skills to work outside the home for the good of the community, she may do so. However, this is allowed only as long as her family obligations are met and as long as she complies with the Islamic code of dress and conduct, with no intermingling with men in the workplace.

Islam recognizes and fosters the natural differences between men and women despite their equality. Some types of work are more suitable for men and other types for women. This differentiation in no way diminishes the effort or benefit of one gender over the other. God will reward both genders equally for the value of their work, though it may not necessarily be within the same sphere of activity.
The two great roles a woman plays in life are that of a wife and a mother. The Prophet –peace be upon him-, once said to a group of Companions: "The best among you are those who are the best to their wives." This shows that Islam highly encourages treating the wives well. They should be shown love, respect and care. To foster the love and security that comes with marriage, Muslim wives have various rights. The first of the wife's rights is to receive dowry, a gift from the husband, which is part of the marriage contract and required for the legality of the marriage.

The second right of a wife is maintenance. Despite any wealth she may have, her husband is obligated to provide her with food, shelter and clothing. He is not forced, however, to spend beyond his capability and his wife is not entitled to make unreasonable demands.

Concerning motherhood, the Prophet Muhammad, sallallaahu ‘alayhi wasallam, said: "Heaven lies under the feet of mothers." This implies that the success of a society can be traced to the mothers who raised it. The first and greatest influence on a person comes from the sense of security, affection and training received from the mother. Therefore, a woman having children must be educated and conscientious in order to be a skillful parent.

A man came to the Prophet, sallallaahu ‘alayhi wasallam, and asked: "Who among my kinfolk is worthy of my good companionship?" The Prophet –peace be upon him-, replied: "Your mother" three times before saying: "Your father." This indicates the impact that a mother has in a person's life. So women are highly honored in this great religion.

Islam is a religion that treats women fairly. The Muslim woman was given a role, duties and rights 1400 years ago that most women do not enjoy even today in the West. These rights are from God and are designed to maintain a balance in society; what may seem “unjust” or “missing” in one place is compensated for or explained in another place.
From: Al-Jumu’ah Vol. 14


usrah tubjang tarbiyyah

BANK NEGARA INTERVIEW!!!



he3 just a photo

usrah tubjang tarbiyyah

Monday, May 25, 2009

When Islam is against idol worship why do the Muslims worship, and bow down to the Kaaba in their prayer?

Kaabais the Qibla i.e. the direction Muslims face during their prayers. It is important to note that though Muslims face the Kaaba during prayers, they do not worship the Kaaba. Muslims worship and bow to none but Allah.

It is mentioned in Surah Baqarah:

"We see the turning of thy face (for guidance) to the heavens: now shall We turn thee to a Qiblah that shall please thee. Turn then thy face in the direction of the Sacred Mosque: wherever ye are, turn your faces in that direction." [Al-Qur’an 2:144]


1. Islam believes in fostering unity

For instance, if Muslims want to offer Salaah (Prayer), it is possible that some may wish to face north, while some may wish to face south. In order to unite Muslims in their worship of the One True God, Muslims, wherever they may be, are asked to face in only one direction i.e. towards the Kaaba. If some Muslims live towards the west of the Kaabathey face the east. Similarly if they live towards the east of the Kaaba they face the west.

2. Kaaba is at the Centre of the World Map

The Muslims were the first people to draw the map of the world. They drew the map with the south facing upwards and north downwards. The Kaabawas at the centre. Later, western cartographers drew the map upside down with the north facing upwards and south downwards. Yet, Alhamdullilah the Kaabais at the centre of the world map.

3. Tawaaf around Kaabafor indicating one God

When the Muslims go to Masjid-e-Haramin Makkah, they perform tawaafor circumambulation round the Kaaba. This act symbolizes the belief and worship of One God, since, just as every circle has one centre, so also there is only one Allah (swt) worthy of worship.

4. Hadith of Umar (may Allah be pleased with him)

Regarding the black stone, hajr-e-aswad, there is a hadith (tradition), attributed to the illustrious companion of the Prophet Muhammed (pbuh), Umar (may Allah be pleased with him).
According to Sahih Bukhari, Volume 2, book of Hajj, chapter 56, H.No. 675. Umar (may Allah be pleased with him) said, "I know that you are a stone and can neither benefit nor harm. Had I not seen the Prophet (pbuh) touching (and kissing) you, I would never have touched (and kissed) you".

5. People stood on Kaaba and gave the adhaan

At the time of the Prophet, people even stood on the Kaaba and gave the “adhaan” or the call to prayer. One may ask those who allege that Muslims worship the Kaaba; which idol worshipper stands on the idol he worships?
usrah tubjang tarbiyyah

Friday, May 15, 2009

HAPPY TEACHERS' DAY!!!

This poem by Joanna Fuchs I dedicate to all teachers .. happy teachers' day.. may Allah bless you..


A Teacher for All Seasons


A teacher is like Spring,
Who nurtures new green sprouts,
Encourages and leads them,
Whenever they have doubts.


A teacher is like Summer,
Whose sunny temperament
Makes studying a pleasure,
Preventing discontent.


A teacher is like Fall,
With methods crisp and clear,
Lessons of bright colors
And a happy atmosphere.


A teacher is like Winter,
While it’s snowing hard outside,
Keeping students comfortable,
As a warm and helpful guide.


Teacher, you do all these things,
With a pleasant attitude;
You’re a teacher for all seasons,
And you have my gratitude!


By Joanna Fuchs



usrah tubjang tarbiyyah

Wednesday, May 13, 2009

TAFSIR FROM MANY ANGLES!!!

Human should realize where they come from and where will go to.. Im attracted with this verse :

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ


--------------------------------------------------------------------------------


Yusuf Ali English Translation

Behold, thy Lord said to the angels: "I will create a vicegerent on earth." They said: "Wilt Thou place therein one who will make mischief therein and shed blood?- whilst we do celebrate Thy praises and glorify Thy holy (name)?" He said: "I know what ye know not."


--------------------------------------------------------------------------------


Pikthall English Translation

30 . And when thy Lord said unto the angels : Lo! I am about to place a viceroy in the earth , they said : wilt Thou place therein one who will do harm therein and will shed blood , while we , we hymn Thy praise and sanctify Thee? He said : Surely I know that which ye know not .


--------------------------------------------------------------------------------


Muhsin and Hilali English Translation

30. And (remember) when your Lord said to the angels: "Verily, I am going to place (mankind) generations after generations on earth." They said: "Will You place therein those who will make mischief therein and shed blood, - while we glorify You with praises and thanks (Exalted be You above all that they associate with You as partners) and sanctify You." He (Allah) said: "I know that which you do not know."


--------------------------------------------------------------------------------


Terjemahan Melayu

30. Ingatlah ketika Tuhanmu berfirman kepada para Malaikat: "Sesungguhnya Aku hendak menjadikan seorang khalifah di muka bumi." Mereka berkata: "Mengapa Engkau hendak menjadikan (khalifah) di bumi itu orang yang akan membuat kerusakan padanya dan menumpahkan darah, padahal kami senantiasa bertasbih dengan memuji Engkau dan mensucikan Engkau?" Tuhan berfirman: "Sesungguhnya Aku mengetahui apa yang tidak kamu ketahui."


--------------------------------------------------------------------------------


Spain Tanslation

Y cuando tu Seٌor dijo a los لngeles: «Voy a poner un sucesor en la tierra». Dijeron: «؟Vas a poner en ella a quien corrompa en ella y derrame sangre, siendo asي que nosotros celebramos Tu alabanza y proclamamos Tu santidad?» Dijo: «Yo sé lo que vosotros no sabéis».


--------------------------------------------------------------------------------


France Tanslation

Lorsque Ton Seigneur confia aux Anges: ‹Je vais établir sur la terre un vicaire ‹Khalifa›. Ils dirent: ‹Vas-Tu y désigner un qui y mettra le désordre et répandra le sang, quand nous sommes là à Te sanctifier et à Te glorifier?› - Il dit: ‹En vérité, Je sais ce que vous ne savez pas!›.


--------------------------------------------------------------------------------


Germany Tanslation

Und als dein Herr zu den Engeln sprach: «Ich will einen Statthalter auf Erden einsetzen», sagten sie: «Willst Du denn dort solche Wesen haben, die darauf Unfrieden stiften und Blut vergieكen? - und wir loben und preisen Dich und rühmen Deine Heiligkeit.» Er antwortete: «Ich weiك, was ihr nicht wiكt.»


--------------------------------------------------------------------------------


Italian Translation

E quando il tuo Signore disse agli Angeli:"Porrٍ un vicario sulla terra", essi dissero:"Metterai su di essa qualcuno che vi spargerà la corruzione e vi verserà il sangue, mentre noi Ti glorifichiamo lodandoTi e Ti santifichiamo?". Egli disse: "In verità Io conosco quello che voi non conoscete… "


--------------------------------------------------------------------------------

تفسير الجلالين

وَاذْكُرْ يَا مُحَمَّد إذْ " قَالَ رَبّك لِلْمَلَائِكَةِ إنِّي جَاعِل فِي الْأَرْض خَلِيفَة" يَخْلُفنِي فِي تَنْفِيذ أَحْكَامِي فِيهَا وَهُوَ آدَم "قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِد فِيهَا" بِالْمَعَاصِي "وَيَسْفِك الدِّمَاء" يُرِيقهَا بِالْقَتْلِ كَمَا فَعَلَ بَنُو الْجَانّ وَكَانُوا فِيهَا فَلَمَّا أَفْسَدُوا أَرْسَلَ اللَّه عَلَيْهِمْ الْمَلَائِكَة فَطَرَدُوهُمْ إلَى الْجَزَائِر وَالْجِبَال "وَنَحْنُ نُسَبِّح" مُتَلَبِّسِينَ "بِحَمْدِك" أَيْ نَقُول سُبْحَان اللَّه "وَنُقَدِّس لَك" نُنَزِّهك عَمَّا لَا يَلِيق بِك فَاللَّام زَائِدَة وَالْجُمْلَة حَال أَيْ فَنَحْنُ أَحَقّ بِالِاسْتِخْلَافِ قَالَ تَعَالَى "إنِّي أَعْلَم مَا لَا تَعْلَمُونَ" مِنْ الْمَصْلَحَة فِي اسْتِخْلَاف آدَم وَأَنَّ ذُرِّيَّته فِيهِمْ الْمُطِيع وَالْعَاصِي فَيَظْهَر الْعَدْل بَيْنهمْ فَقَالُوا لَنْ يَخْلُق رَبّنَا خَلْقًا أَكْرَم عَلَيْهِ مِنَّا وَلَا أَعْلَم لِسَبْقِنَا لَهُ وَرُؤْيَتنَا مَا لَمْ يَرَهُ فَخَلَقَ اللَّه تَعَالَى آدَم مِنْ أَدِيم الْأَرْض أَيْ وَجْههَا بِأَنْ قَبَضَ مِنْهَا قَبْضَة مِنْ جَمِيع أَلْوَانهَا وَعُجِنَتْ بِالْمِيَاهِ الْمُخْتَلِفَة وَسَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ الرُّوح فَصَارَ حَيَوَانًا حَسَّاسًا بَعْد أَنْ كَانَ جَمَادًا


--------------------------------------------------------------------------------

تفسير العظيم لإبن كثير


يخبر تعالى بامتنانه على بني آدم بتنويهه بذكرهم في الملأ الأعلى قبل إيجادهم فقال تعالى " وإذ قال ربك للملائكة" أي واذكر يا محمد إذ قال ربك للملائكة واقصص على قومك ذلك حكى ابن جرير عن بعض أهل العربية وهو أبو عبيدة أنه زعم أن إذ هاهنا زائدة وأن تقدير الكلام وقال ربك ورده ابن جرير قال القرطبي وكذا رده جميع المفسرين حتى قال الزجاج هذا اجتراء من أبي عبيدة " إني جاعل في الأرض خليفة " أي قوما يخلف بعضهم بعضا قرنا بعد قرن وجيلا بعد جيل كما قال تعالى " هو الذي جعلكم خلائف الأرض " وقال " ويجعلكم خلفاء الأرض" وقال " ولو نشاء لجعلنا منكم ملائكة في الأرض يخلفون " وقال " فخلف من بعدهم خلف " وقرئ في الشاذ " إني جاعل في الأرض خليفة " حكاها الزمخشري وغيره ونقل القرطبي عن زيد بن علي وليس المراد هاهنا بالخليفة آدم عليه السلام فقط كما يقوله طائفة من المفسرين وعزاه القرطبي إلى ابن عباس وابن مسعود وجميع أهل التأويل وفي ذلك نظر بل الخلاف في ذلك كثير حكاه الرازي في تفسيره وغيره والظاهر أنه لم يرد آدم عينا إذ لو كان ذلك لما حسن قول الملائكة " أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء " فإنهم أرادوا أن من هذا الجنس من يفعل ذلك وكأنهم علموا ذلك بعلم خاص أو بما فهموه من الطبيعة البشرية فإنه أخبرهم أنه يخلق هذا الصنف من صلصال من حمإ مسنون أو فهموا من الخليفة أنه الذي يفصل بين الناس ما يقع بينهم من المظالم ويردعهم عن المحارم والمآثم قاله القرطبي أو أنهم قاسوهم على من سبق كما سنذكر أقوال المفسرين في ذلك وقول الملائكة هذا ليس على وجه الاعتراض على الله ولا على وجه الحسد لبني آدم كما قد يتوهمه بعض المفسرين وقد وصفهم الله تعالى بأنهم لا يسبقونه بالقول أي لا يسألونه شيئا لم يأذن لهم فيه وهاهنا لما أعلمهم بأنه سيخلق في الأرض خلقا قال قتادة وقد تقدم إليهم أنهم يفسدون فيها فقالوا " أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء" الآية وإنما هو سؤال استعلام واستكشاف عن الحكمة في ذلك يقولون يا ربنا ما الحكمة في خلق هؤلاء مع أن منهم من يفسد في الأرض ويسفك الدماء فإن كان المراد عبادتك فنحن نسبح بحمدك ونقدس لك أي نصلي لك كما سيأتي . أي ولا يصدر منا شيء من ذلك وهلا وقع الاقتصار علينا ؟ قال الله تعالى مجيبا لهم عن هذا السؤال " إني أعلم ما لا تعلمون " أي أعلم من المصلحة الراجحة في خلق هذا الصنف على المفاسد التي ذكرتموها ما لا تعلمون أنتم فإني سأجعل فيهم الأنبياء وأرسل فيهم الرسل ويوجد منهم الصديقون والشهداء والصالحون والعباد والزهاد والأولياء والأبرار والمقربون والعلماء العاملون والخاشعون والمحبون له تبارك وتعالى المتبعون رسله صلوات الله وسلامه عليهم وقد ثبت في الصحيح أن الملائكة إذا صعدت إلى الرب تعالى بأعمال عباده يسألهم وهو أعلم كيف تركتم عبادي ؟ فيقولون أتيناهم وهم يصلون وتركناهم وهم يصلون . وذلك لأنهم يتعاقبون فينا ويجتمعون في صلاة الصبح وفي صلاة العصر فيمكث هؤلاء ويصعد أولئك بالأعمال كما قال عليه الصلاة والسلام " يرفع إليه عمل الليل قبل النهار وعمل النهار قبل الليل " فقولهم أتيناهم وهم يصلون وتركناهم وهم يصلون من تفسير قوله لهم " إني أعلم ما لا تعلمون " وقيل معنى قوله جوابا لهم " إني أعلم ما لا تعلمون " إني لي حكمة مفصلة في خلق هؤلاء والحالة ما ذكرتم لا تعلمونها وقيل إنه جواب " ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك " فقال " إني أعلم ما لا تعلمون " أي من وجود إبليس بينكم وليس هو كما وصفتم أنفسكم به . وقيل بل تضمن قولهم " أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك " طلبا منهم أن يسكنوا الأرض بدل بني آدم فقال الله تعالى لهم " إني أعلم ما لا تعلمون " من أن بقاءكم في السماء أصلح لكم وأليق بكم . ذكرها الرازي مع غيرها من الأجوبة والله أعلم. " ذكر أقوال المفسرين ببسط ما ذكرناه " قال ابن جرير : حدثني القاسم بن الحسن حدثني الحجاج عن جرير بن حازم ومبارك عن الحسن وأبي بكر عن الحسن وقتادة قالوا : قال الله للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قال لهم إني فاعل هذا ومعناه أنه أخبرهم بذلك وقال السدي استشار الملائكة في خلق آدم رواه ابن أبي حاتم وقال وروي عن قتادة نحوه وهذه العبارة إن لم ترجع إلى معنى الإخبار ففيها تساهل وعبارة الحسن وقتادة في رواية ابن جرير أحسن والله أعلم في الأرض قال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا أبو سلمة حدثنا حماد بن عطاء بن السائب عن عبد الرحمن بن سابط أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " دحيت الأرض من مكة وأول من طاف بالبيت الملائكة فقال الله إني جاعل في الأرض خليفة يعني مكة " وهذا مرسل وفي سنده ضعف وفيه مدرج وهو أن المراد بالأرض مكة والله أعلم فإن الظاهر أن المراد بالأرض أعم من ذلك خليفة قال السدي في تفسيره عن أبي مالك وعن أبي صالح عن ابن عباس وعن مرة عن ابن مسعود وعن ناس من الصحابة إن الله تعالى قال للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة . قالوا : ربنا وما يكون ذاك الخليفة ؟ قال : يكون له ذرية يفسدون في الأرض ويتحاسدون ويقتل بعضهم بعضا. قال ابن جرير فكان تأويل الآية على هذا إني جاعل في الأرض خليفة مني يخلفني في الحكم بالعدل بين خلقي وإن ذلك الخليفة هو آدم ومن قام مقامه في طاعة الله والحكم بالعدل بين خلقه وأما الإفساد وسفك الدماء بغير حقها فمن غير خلفائه : قال ابن جرير : وإنما معنى الخلافة التي ذكرها إنما هي خلافة قرن منهم قرنا . قال : والخليفة الفعلية من قولك خلف فلان فلانا في هذا الأثر إذا قام مقامه فيه بعده كما قال تعالى " ثم جعلناكم خلائف في الأرض من بعدهم لننظر كيف تعملون " ومن ذلك قيل للسلطان الأعظم خليفة لأنه خلف الذي كان قبله فقام بالأمر فكان منه خلفا قال : وكان محمد بن إسحاق يقول في قوله تعالى " إني جاعل في الأرض خليفة " يقول ساكنا وعامرا يعمرها ويسكنها خلفا ليس منكم : قال ابن حرير : وحدثنا أبو كريب حدثنا عثمان بن سعيد حدثنا بشر بن عمارة عن أبي روق عن الضحاك عن ابن عباس قال : إن أول من سكن الأرض الجن فأفسدوا فيها وسفكوا فيها الدماء وقتل بعضهم بعضا قال فبعث الله إليهم إبليس فقتلهم إبليس ومن معه حتى ألحقهم بجزائر البحور وأطراف الجبال ثم خلق آدم فأسكنه إياها فلذلك قال " إني جاعل في الأرض خليفة " وقال سفيان الثوري عن عطاء بن السائب عن ابن سابط " إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء " قال : يعنون به بني آدم . وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم : قال الله للملائكة إني أريد أن أخلق في الأرض خلقا وأجعل فيها خليفة وليس لله عز وجل خلق إلا الملائكة والأرض وليس فيها خلق . قالوا : أتجعل فيها من يفسد فيها. وقد تقدم ما رواه السدي عن ابن عباس وابن مسعود وغيرهما من الصحابة أن الله أعلم الملائكة بما تفعله ذرية آدم فقالت الملائكة ذلك وتقدم آنفا ما رواه الضحاك عن ابن عباس أن الجن أفسدوا في الأرض قبل بني آدم فقالت الملائكة ذلك فقاسوا هؤلاء بأولئك . وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا على بن محمد الطنافسي حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن بكير بن الأخنس عن مجاهد عن عبد الله بن عمرو قال : كان الجن بنو الجان في الأرض قبل أن يخلق آدم بألفي سنة فأفسدوا في الأرض وسفكوا الدماء فبعث الله جندا من الملائكة فضربوهم حتى ألحقوا بجزائر البحور فقال الله للملائكة : " إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء " قال : إني أعلم ما لا تعلمون . وقال أبو جعفر الرازي عن الربيع بن أنس عن أبي العالية في قوله تعالى " إني جاعل في الأرض خليفة - إلى قوله - أعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون " قال : خلق الله الملائكة يوم الأربعاء وخلق الجن يوم الخميس وخلق آدم يوم الجمعة فكفر قوم من الجن فكانت الملائكة تهبط إليهم في الأرض فتقاتلهم ببغيهم وكان الفساد في الأرض فمن ثم قالوا : أتجعل فيها من يفسد فيها كما أفسدت الجن ويسفك الدماء كما سفكوا . قال ابن أبي حاتم : وحدثنا الحسن بن محمد بن الصباح حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا مبارك بن فضالة أخبرنا الحسن قال : قال الله للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قال لهم إني فاعل فآمنوا بربهم فعلمهم علما وطوى عنهم علما علمه ولم يعلموه . فقالوا بالعلم الذي علمهم أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ؟ قال إني أعلم ما لا تعلمون قال الحسن إن الجن كانوا في الأرض يفسدون ويسفكون الدماء ولكن جعل الله في قلوبهم أن ذلك سيكون فقالوا بالقول الذي علمهم . وقال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في قوله " أتجعل فيها من يفسد فيها " كان الله أعلمهم أنه إذا كان في الأرض خليفة أفسدوا فيها وسفكوا الدماء فذلك حين قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها . وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي حدثنا هشام الرازي حدثنا ابن المبارك عن معروف يعني ابن خربوذ المكي عمن سمع أبا جعفر محمد بن علي يقول السجل ملك وكان هاروت وماروت من أعوانه وكان له كل يوم ثلاث لمحات في أم الكتاب فنظر نظرة لم تكن له فأبصر فيها خلق آدم وما كان فيه من الأمور فأسر ذلك إلى هاروت وماروت وكانا من أعوانه فلما قال تعالى" إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء " قالا ذلك استطالة على الملائكة . وهذا أثر غريب وبتقدير صحته إلى أبي جعفر محمد بن علي بن الحسن الباقر فهو نقله عن أهل الكتاب وفيه نكارة توجب رده والله أعلم ومقتضاه أن الذين قالوا ذلك إنما كانوا اثنين فقط وهو خلاف السياق وأغرب منه ما رواه ابن أبي حاتم أيضا بحيث قال : حدثنا أبي حدثنا هشام بن أبي عبيد الله حدثنا عبد الله بن يحيى بن أبي كثير قال : سمعت أبي يقول إن الملائكة الذين قالوا " أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك " كانوا عشرة آلاف فخرجت نار من عند الله فأحرقتهم وهذا أيضا إسرائيلي منكر كالذي قبله والله أعلم . قال ابن جريج إنما تكلموا بما أعلمهم الله أنه كائن من خلق آدم فقالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء . قال ابن جرير : وقال بعضهم إنما قالت الملائكة ما قالت أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء لأن الله أذن لهم في السؤال عن ذلك بعد ما أخبرهم أن ذلك كائن من بني آدم فسألته الملائكة فقالت على التعجب منها وكيف يعصونك يا رب وأنت خالقهم فأجابهم ربهم " إني أعلم ما لا تعلمون " يعني أن ذلك كائن منهم وإن لم تعلموه أنتم ومن بعض ما ترونه لي طائعا. قال : وقال بعضهم ذلك من الملائكة على وجه الاسترشاد عما لم يعلموا من ذلك فكأنهم قالوا يا رب خبرنا - مسألة استخبار منهم لا على وجه الإنكار - واختاره ابن جرير وقال سعيد عن قتادة قوله تعالى" وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة" قال استشار الملائكة في خلق آدم فقالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء - وقد علمت الملائكة أنه لا شيء أكره عند الله من سفك الدماء والفساد في الأرض - ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك . قال إني أعلم ما لا تعلمون . فكان في علم الله أنه سيكون من تلك الخليقة أنبياء ورسل وقوم صالحون وساكنو الجنة قال وذكر لنا عن ابن عباس أنه كان يقول : إن الله لما أخذ في خلق آدم عليه السلام قالت الملائكة ما الله خالق خلقا أكرم عليه منا ولا أعلم منا فابتلوا بخلق آدم وكل خلق مبتلى كما ابتليت السماوات والأرض بالطاعة فقال الله تعالى " ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين " وقوله تعالى " ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك " . قال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال : التسبيح التسبيح والتقديس الصلاة . وقال السدي عن أبي مالك وعن أبي صالح عن ابن عباس وعن مرة عن ابن مسعود وعن ناس من الصحابة ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال : يقولون نصلي لك. وقال مجاهد : ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك . قال : نعظمك ونكبرك . فقال الضحاك : التقديس التطهير. وقال محمد بن إسحاق : ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك . قال : لا نعصي ولا نأتي شيئا تكرهه . وقال ابن جرير : التقديس هو التعظيم والتطهير . ومنه قولهم سبوح قدوس يعني بقولهم سبوح تنزيه له وبقولهم قدوس طهارة وتعظيم له : وكذلك للأرض أرض مقدسة يعني بذلك المطهرة . فمعنى قول الملائكة إذا " ونحن نسبح بحمدك " ننزهك ونبرئك مما يضيفه إليك أهل الشرك بك " ونقدس لك " ننسبك إلى ما هو من صفاتك من الطهارة من الأدناس وما أضاف إليك أهل الكفر بك . وفي صحيح مسلم عن أبي ذر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل أي الكلام أفضل ؟ قال " ما اصطفى الله لملائكته سبحان الله وبحمده " وروى البيهقي عن عبد الرحمن بن قرط أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة أسري به سمع تسبيحا في السماوات العلا " سبحان العلي الأعلى سبحانه وتعالى " "قال إني أعلم ما لا تعلمون " قال قتادة فكان في علم الله أنه سيكون في تلك الخليقة أنبياء ورسل وقوم صالحون وساكنو الجنة وسيأتي عن ابن مسعود وابن عباس وغير واحد من الصحابة والتابعين أقوال في حكمة قوله تعالى قال " إني أعلم ما لا تعلمون " وقد استدل القرطبي وغيره بهذه الآية على وجوب نصب الخليفة ليفصل بين الناس فيما اختلفوا فيه ويقطع تنازعهم وينتصر لمظلومهم من ظالمهم ويقيم الحدود ويزجر عن تعاطي الفواحش إلى غير ذلك من الأمور المهمة التي لا تمكن إقامتها إلا بالإمام وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب . والإمامة تنال بالنص كما يقوله طائفة من أهل السنة في أبي بكر أو بالإيماء إليه كما يقول آخرون منهم أو باستخلاف الخليفة آخر بعده كما فعل الصديق بعمر بن الخطاب أو بتركه شورى في جماعة صالحين كذلك كما فعله عمر أو باجتماع أهل الحل والعقد على مبايعته أو بمبايعته واحد منهم له فيجب التزامها عند الجمهور وحكى على ذلك إمام الحرمين الإجماع والله أعلم . أو بقهر واحد الناس على طاعته فتجب لئلا يؤدي ذلك إلى الشقاق والاختلاف وقد نص عليه الشافعي وهل يجب الإشهاد على عقد الإمامة ؟ فيه خلاف فمنهم من قال لا يشترط وقيل بلى ويكفي شاهدان . وقال الجبائي يجب أربعة وعاقد ومعقود له كما ترك عمر رضي الله عنه الأمر شورى بين ستة فوقع الأمر على عاقد وهو عبد الرحمن بن عوف ومعقود له وهو عثمان واستنبط وجوب الأربعة الشهود من الأربعة الباقين في هذا نظر والله أعلم . ويجب أن يكون ذكرا حرا بالغا عاقلا مسلما عدلا مجتهدا بصيرا سليم الأعضاء خبيرا بالحروب والآراء قرشيا على الصحيح ولا يشترط الهاشمي ولا المعصوم من الخطأ خلافا للغلاة الروافض ولو فسق الإمام هل ينعزل أم لا ؟ فيه خلاف والصحيح أنه لا ينعزل لقوله عليه الصلاة والسلام " إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم من الله فيه برهان " وهل له أن يعزل نفسه فيه خلاف وقد عزل الحسن بن علي رضي الله عنه نفسه وسلم الأمر إلى معاوية لكن هذا لعذر وقد مدح على ذلك : فأما نصب إمامين في الأرض أو أكثر فلا يجوز لقوله عليه الصلاة والسلام " من جاءكم وأمركم جميع يريد أن يفرق بينكم فاقتلوه كائنا من كان " وهذا قول الجمهور وقد حكى الإجماع على ذلك غير واحد منهم إمام الحرمين . وقالت الكرامية : يجوز اثنين فأكثر كما كان علي ومعاوية إمامين واجبي الطاعة . قالوا : وإذا جاز بعث نبيين في وقت واحد وأكثر جاز ذلك في الإمامة لأن النبوة أعلى رتبة بلا خلاف . وحكى إمام الحرمين عن الأستاذ أبي إسحاق أنه جوز نصب إمامين فأكثر إذا تباعدت الأقطار واتسعت الأقاليم بينهما وتردد إمام الحرمين في ذلك قلت وهذا يشبه حال الخلفاء بني العباس بالعراق والفاطمين بمصر والأمويين بالمغرب ولنقرر هذا كله في موضع آخر من كتاب الأحكام إن شاء الله تعالى .





--------------------------------------------------------------------------------

تفسير الطبري


القول في تأويل قوله تعالى : { وإذ قال ربك } قال أبو جعفر : زعم بعض المنسوبين إلى العلم بلغات العرب من أهل البصرة أن تأويل قوله : { وإذ قال ربك } وقال ربك , وأن " إذ " من الحروف الزوائد , وأن معناها الحذف . واعتل لقوله الذي وصفنا عنه في ذلك ببيت الأسود بن يعفر : فإذا وذلك لامهاه لذكره والدهر يعقب صالحا بفساد


ثم قال : ومعناها : وذلك لامهاه لذكره . وببيت عبد مناف بن ربع الهذلي : حتى إذا أسلكوهم في قتائدة شلا كما تطرد الجمالة الشردا

وقال : معناه : حتى أسلكوهم . قال أبو جعفر : والأمر في ذلك بخلاف ما قال ; وذلك أن " إذ " حرف يأتي بمعنى الجزاء , ويدل على مجهول من الوقت , وغير جائز إبطال حرف كان دليلا على معنى في الكلام . إذ سواء قيل قائل هو بمعنى التطول , وهو في الكلام دليل على معنى مفهوم . وقيل آخر في جميع الكلام الذي نطق به دليلا على ما أريد به وهو بمعنى التطول . وليس لمدعي الذي وصفنا قوله في بيت الأسود بن يعفر , أن " إذا " بمعنى التطول وجه مفهوم ; بل ذلك لو حذف من الكلام لبطل المعنى الذي أراده الأسود بن يعفر من قوله : فإذا وذلك لامهاه لذكره

وذلك أنه أراد بقوله : فإذا الذي نحن فيه , وما مضى من عيشنا . وأشار بقوله ذلك إلى ما تقدم وصفه من عيشه الذي كان فيه لامهاه لذكره , يعني لا طعم له ولا فضل , لإعقاب الدهر صالح ذلك بفساد . وكذلك معنى قول عبد مناف بن ربع : حتى إذا أسلكوهم في قتائدة شلا . . ................

لو أسقط منه " إذا " بطل معنى الكلام ; لأن معناه : حتى إذا أسلكوهم في قتائدة سلكوا شلا . فدل قوله : " وأسلكوهم شلا " على معنى المحذوف , فاستغني عن ذكره بدلالة " إذا " عليه , فحذف . كما قد ذكرنا فيما مضى من كتابنا على ما تفعل العرب في نظائر ذلك , وكما قال النمر بن تولب : فإن المنية من يخشها فسوف تصادفه أينما

وهو يريد : أينما ذهب . وكما تقول العرب : أتيتك من قبل ومن بعد ; تريد : من قبل ذلك ومن بعد ذلك . فكذلك ذلك في " إذا " كما يقول القائل : إذا أكرمك أخوك فأكرمه وإذا لا فلا ; يريد : وإذا لم يكرمك فلا تكرمه . ومن ذلك قول الآخر : فإذا وذلك لا يضرك ضره في يوم أسأل نائلا أو أنكد

نظير ما ذكرنا من المعنى في بيت الأسود بن يعفر . وكذلك معنى قول الله جل ثناؤه : { وإذ قال ربك للملائكة } لو أبطلت " إذ " وحذفت من الكلام , لاستحال عن معناه الذي هو به وفيه " إذ " . فإن قال قائل : فما معنى ذلك ؟ وما الجالب ل " إذ " , إذ لم يكن في الكلام قبله ما يعطف به عليه ؟ قيل له : قد ذكرنا فيما مضى أن الله جل ثناؤه خاطب الذين خاطبهم بقوله : { كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم } بهذه الآيات والتي بعدها موبخهم مقبحا إليهم سوء فعالهم ومقامهم على ضلالهم مع النعم التي أنعمها عليهم وعلى أسلافهم , ومذكرهم بتعديد نعمه عليهم وعلى أسلافهم بأسه أن يسلكوا سبيل من هلك من أسلافهم في معصية الله , فيسلك بهم سبيلهم في عقوبته ; ومعرفهم ما كان منه من تعطفه على التائب منهم استعتابا منه لهم . فكان مما عدد من نعمه عليهم , أنه خلق لهم ما في الأرض جميعا , وسخر لهم ما في السموات من شمسها وقمرها ونجومها وغير ذلك من منافعها التي جعلها لهم ولسائر بني آدم معهم منافع , فكان في قوله : { كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون } معنى : اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم , إذ خلقتكم ولم تكونوا شيئا , وخلقت لكم ما في الأرض جميعا , وسويت لكم ما في السماء . ثم عطف بقوله : { وإذ قال ربك للملائكة } على المعنى المقتضى بقوله : { كيف تكفرون بالله } إذ كان مقتضيا ما وصفت من قوله : اذكروا نعمتي إذ فعلت بكم وفعلت , واذكروا فعلي بأبيكم آدم , إذ قلت للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة . فإن قال قائل : فهل لذلك من نظير في كلام العرب نعلم به صحة ما قلت ؟ قيل : نعم , أكثر من أن يحصى , من ذلك قول الشاعر : أجدك لن ترى بثعيلبات ولا بيدان ناجية ذمولا

ولا متدارك والشمس طفل ببعض نواشغ الوادي حمولا

فقال : ولا متدارك , ولم يتقدمه فعل بلفظ يعطف عليه , ولا حرف معرب إعرابه فيرد " متدارك " عليه في إعرابه . ولكنه لما تقدمه فعل مجحود ب " لن " يدل على المعنى المطلوب في الكلام وعلى المحذوف , استغني بدلالة ما ظهر منه عن إظهار ما حذف , وعامل الكلام في المعنى والإعراب معاملته أن لو كان ما هو محذوف منه ظاهرا . لأن قوله : أجدك لن ترى بثعيلبات

بمعنى : أجدك لست براء , فرد " متداركا " على موضع " ترى " كأن " لست " والباء موجودتان في الكلام , فكذلك قوله : { وإذ قال ربك } لما سلف قبله تذكير الله المخاطبين به ما سلف قبلهم وقبل آبائهم من أياديه وآلائه , وكان قوله : { وإذ قال ربك للملائكة } مع ما بعده من النعم التي عددها عليهم ونبههم على مواقعها , رد " إذ " على موضع : { وكنتم أمواتا فأحياكم } لأن معنى ذلك : اذكروا هذه من نعمي , وهذه التي قلت فيها للملائكة . فلما كانت الأولى مقتضية " إذ " عطف ب " إذ " على موضعها في الأولى كما وصفنا من قول الشاعر في " ولا متدارك " .


للملائكة

القول في تأويل قوله تعالى : { للملائكة } قال أبو جعفر : والملائكة جمع ملك , غير أن واحدهم بغير الهمز أكثر وأشهر في كلام العرب منه بالهمز , وذلك أنهم يقولون في واحدهم ملك من الملائكة , فيحذفون الهمز منه , ويحركون اللام التي كانت مسكنة لو همز الاسم . وإنما يحركونها بالفتح , لأنهم ينقلون حركة الهمزة التي فيه بسقوطها إلى الحرف الساكن قبلها , فإذا جمعوا واحدهم ردوا الجمع إلى الأصل وهمزوا , فقالوا : ملائكة . وقد تفعل العرب نحو ذلك كثيرا في كلامها , فتترك الهمز في الكلمة التي هي مهموزة فيجري كلامهم بترك همزها في حال , وبهمزها في أخرى , كقولهم : رأيت فلانا , فجرى كلامهم بهمز رأيت , ثم قالوا : نرى وترى ويرى , فجرى كلامهم في يفعل ونظائرها بترك الهمز , حتى صار الهمز معها شاذا مع كون الهمز فيها أصلا . فكذلك ذلك في ملك وملائكة , جرى كلامهم بترك الهمز من واحدهم , وبالهمز في جميعهم . وربما جاء الواحد مهموزا كما قال الشاعر : فلست لإنسي ولكن لملأك تحدر من جو السماء يصوب


وقد يقال في واحدهم : مألك , فيكون ذلك مثل قولهم : جبذ وجذب , وشأمل وشمأل , وما أشبه ذلك من الحروف المقلوبة . غير أن الذي يجب إذا سمي واحدهم مألك , أن يجمع إذ جمع على ذلك : مالك , ولست أحفظ جمعهم كذلك سماعا , ولكنهم قد يجمعون ملائك وملائكة , كما يجمع أشعث : أشاعث وأشاعثة , ومسمع : مسامع ومسامعة . قال أمية بن أبي الصلت في جمعهم كذلك : وفيها من عباد الله قوم ملائك ذللوا وهم صعاب

وأصل الملأك : الرسالة , كما قال عدي بن زيد العبادي أبلغ النعمان عني ملأكا أنه قد طال حبسي وانتظاري

وقد ينشد " مألكا " على اللغة الأخرى , فمن قال : ملأكا , فهو مفعل من لأك إليه يلأك : إذا أرسل إليه رسالة ملأكة . ومن قال : مألكا , فهو مفعل من ألكت إليه آلك : إذا أرسلت إليه مألكة وألوكا , كما قال لبيد بن ربيعة : وغلام أرسلته أمه بألوك فبذلنا ما سأل فهذا من ألكت . ومنه قول نابغة بني ذبيان : ألكني يا عيين إليك قولا ستهديه الرواة إليك عني

وقال عبد بني الحسحاس : ألكني إليها عمرك الله يا فتى بآية ما جاءت إلينا تهاديا

يعني بذلك : أبلغها رسالتي . فسميت الملائكة ملائكة بالرسالة , لأنها رسل الله بينه وبين أنبيائه ومن أرسلت إليه من عباده .


إني جاعل في الأرض

القول في تأويل قوله تعالى : { إني جاعل في الأرض } اختلف أهل التأويل في قوله : { إني جاعل } , فقال بعضهم : إني فاعل . ذكر من قال ذلك : حدثنا القاسم بن الحسن , قال : حدثنا الحسين , قال : حدثني حجاج , عن جرير بن حازم , ومبارك عن الحسن , وأبي بكر , يعني الهذلي عن الحسن وقتادة , قالوا : قال الله للملائكة : { إني جاعل في الأرض خليفة } قال لهم : إني فاعل . وقال آخرون : إني خالق . ذكر من قال ذلك : حدثت عن المنجاب بن الحارث قال : حدثنا بشر بن عمارة عن أبي روق , قال : كل شيء في القرآن " جعل " فهو خلق . قال أبو جعفر : والصواب في تأويل قوله : { إني جاعل في الأرض خليفة } أي مستخلف في الأرض خليفة ومصير فيها خلفا , وذلك أشبه بتأويل قول الحسن وقتادة . وقيل إن الأرض التي ذكرها الله في هذه الآية هي مكة . ذكر من قال ذلك : حدثنا ابن حميد , قال : حدثنا جرير , عن عطاء , عن ابن سابط أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " دحيت الأرض من مكة . وكانت الملائكة تطوف بالبيت , فهي أول من طاف به , وهي الأرض التي قال الله : { إني جاعل في الأرض خليفة } , وكان النبي إذا هلك قومه ونجا هو والصالحون أتى هو ومن معه فعبدوا الله بها حتى يموتوا , فإن قبر نوح وهود وصالح وشعيب بين زمزم والركن والمقام "


خليفة

القول في تأويل قوله تعالى : { خليفة } والخليفة الفعيلة , من قولك : خلف فلان فلانا في هذا الأمر إذا قام مقامه فيه بعده , كما قال جل ثناؤه : { ثم جعلناكم خلائف في الأرض من بعدهم لننظر كيف تعملون } يعني بذلك : أنه أبدلكم في الأرض منهم فجعلكم خلفاء بعدهم ومن ذلك قيل للسلطان الأعظم : خليفة , لأنه خلف الذي كان قبله , فقام بالأمر مقامه , فكان منه خلفا , يقال منه : خلف الخليفة يخلف خلافة وخليفا , وكان ابن إسحاق يقول بما : حدثنا به ابن حميد , قال : حدثنا سلمة , عن ابن إسحاق : { إني جاعل في الأرض خليفة } يقول : ساكنا وعامرا يسكنها ويعمرها خلقا ليس منكم . وليس الذي قال ابن إسحاق في معنى الخليفة بتأويلها , وإن كان الله جل ثناؤه إنما أخبر ملائكته أنه جاعل في الأرض خليفة يسكنها , ولكن معناها ما وصفت قبل . فإن قال لنا قائل : فما الذي كان في الأرض قبل بني آدم لها عامرا فكان بنو آدم بدلا منه وفيها منه خلفا ؟ قيل : قد اختلف أهل التأويل في ذلك . فحدثنا أبو كريب , قال : حدثنا عثمان بن سعيد , قال : حدثنا بشر بن عمارة , عن أبي روق , عن الضحاك , عن ابن عباس , قال : أول من سكن الأرض الجن , فأفسدوا فيها , وسفكوا فيها الدماء , وقتل بعضهم بعضا . قال : فبعث الله إليهم إبليس في جند من الملائكة , فقتلهم إبليس ومن معه , حتى ألحقهم بجزائر البحور وأطراف الجبال ; ثم خلق آدم فأسكنه إياها , فلذلك قال : { إني جاعل في الأرض خليفة } . فعلى هذا القول إني جاعل في الأرض خليفة من الجن يخلفونهم فيها فيسكنونها ويعمرونها . وحدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق , قال : حدثنا عبد الله بن أبي جعفر , عن أبيه , عن الربيع بن أنس في قوله : { إني جاعل في الأرض خليفة } الآية , قال : إن الله خلق الملائكة يوم الأربعاء , وخلق الجن يوم الخميس , وخلق آدم يوم الجمعة , فكفر قوم من الجن , فكانت الملائكة تهبط إليهم في الأرض فتقاتلهم , فكانت الدماء وكان الفساد في الأرض . وقال آخرون في تأويل قوله : { إني جاعل في الأرض خليفة } أي خلفا يخلف بعضهم بعضا , وهم ولد آدم الذين يخلفون أباهم آدم , ويخلف كل قرن منهم القرن الذي سلف قبله . وهذا قول حكي عن الحسن البصري , ونظير له ما : حدثني به محمد بن بشار , قال : حدثنا أبو أحمد الزبيري , قال : حدثنا سفيان عن عطاء بن السائب , عن ابن سابط في قوله : { إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } قال : يعنون به بني آدم . وحدثني يونس قال : أخبرنا ابن وهب , قال : قال ابن زيد قال الله للملائكة : إني أريد أن أخلق في الأرض خلقا , وأجعل فيها خليفة , وليس لله يومئذ خلق إلا الملائكة والأرض ليس فيها خلق . وهذا القول يحتمل ما حكي عن الحسن , ويحتمل أن يكون أراد ابن زيد أن الله أخبر الملائكة أنه جاعل في الأرض خليفة له , يحكم فيها بين خلقه بحكمه , نظير ما : حدثني به موسى بن هارون , قال : حدثنا عمرو بن حماد , قال : حدثنا أسباط , عن السدي في خبر ذكره عن أبي مالك , وعن أبي صالح , عن ابن عباس وعن مرة عن ابن مسعود , وعن ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم : أن الله جل ثناؤه قال للملائكة : { إني جاعل في الأرض خليفة } قالوا : ربنا وما يكون ذلك الخليفة ؟ قال : يكون له ذرية يفسدون في الأرض ويتحاسدون ويقتل بعضهم بعضا . فكان تأويل الآية على هذه الرواية التي ذكرناها عن ابن مسعود وابن عباس : إني جاعل في الأرض خليفة مني يخلفني في الحكم بين خلقي , وذلك الخليفة هو آدم ومن قام مقامه في طاعة الله والحكم بالعدل بين خلقه . وأما الإفساد وسفك الدماء بغير حقها فمن غير خلفائه , ومن غير آدم ومن قام مقامه في عباد الله ; لأنهما أخبرا أن الله جل ثناؤه قال لملائكته إذ سألوه : ما ذاك الخليفة : إنه خليفة يكون له ذرية يفسدون في الأرض ويتحاسدون ويقتل بعضهم بعضا . فأضاف الإفساد وسفك الدماء بغير حقها إلى ذرية خليفته دونه وأخرج منه خليفته . وهذا التأويل وإن كان مخالفا في معنى الخليفة ما حكي عن الحسن من وجه , فموافق له من وجه . فأما موافقته إياه فصرف متأوليه إضافة الإفساد في الأرض وسفك الدماء فيها إلى غير الخليفة . وأما مخالفته إياها فإضافتهما الخلافة إلى آدم بمعنى استخلاف الله إياه فيها , وإضافة الحسن الخلافة إلى ولده بمعنى خلافة بعضهم بعضا , وقيام قرن منهم مقام قرن قبلهم , وإضافة الإفساد في الأرض وسفك الدماء إلى الخليفة . والذي دعا المتأولين قوله : { إني جاعل في الأرض خليفة } في التأويل الذي ذكر عن الحسن إلى ما قالوا في ذلك أنهم قالوا إن الملائكة إنما قالت لربها إذ قال لهم ربهم : { إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } إخبارا منها بذلك عن الخليفة الذي أخبر الله جل ثناؤه أنه جاعله في الأرض لا غيره ; لأن المحاورة بين الملائكة وبين ربها عنه جرت . قالوا : فإذا كان ذلك كذلك , وكان الله قد برأ آدم من الإفساد في الأرض وسفك الدماء وطهره من ذلك , علم أن الذي عنى به غيره من ذريته , فثبت أن الخليفة الذي يفسد في الأرض ويسفك الدماء هو غير آدم , وأنهم ولده الذين فعلوا ذلك , وأن معنى الخلافة التي ذكرها الله إنما هي خلافة قرن منهم قرنا غيرهم لما وصفنا . وأغفل قائلو هذه المقالة ومتأولو الآية هذا التأويل سبيل التأويل , وذلك أن الملائكة إذ قال لها ربها : { إني جاعل في الأرض خليفة } لم تضف الإفساد وسفك الدماء في جوابها ربها إلى خليفته في أرضه , بل قالت : { أتجعل فيها من يفسد فيها } , وغير منكر أن يكون ربها أعلمها أنه يكون لخليفته ذلك ذرية يكون منهم الإفساد وسفك الدماء , فقالت : يا ربنا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ؟ كما قال ابن مسعود وابن عباس , ومن حكينا ذلك عنه من أهل التأويل .


قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء

القول في تأويل قوله تعالى : { قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } قال أبو جعفر : إن قال قائل : وكيف قالت الملائكة لربها إذ أخبرها أنه جاعل في الأرض خليفة : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } ولم يكن آدم بعد مخلوقا ولا ذريته , فيعلموا ما يفعلون عيانا ؟ أعلمت الغيب فقالت ذلك , أم قالت ما قالت من ذلك ظنا , فذلك شهادة منها بالظن وقول بما لا تعلم , وذلك ليس من صفتها , فما وجه قيلها ذلك لربها ؟ قيل : قد قالت العلماء من أهل التأويل في ذلك أقوالا ; ونحن ذاكرو أقوالهم في ذلك , ثم مخبرون بأصحها برهانا وأوضحها حجة . فروي عن ابن عباس في ذلك ما : حدثنا به أبو كريب , قال : حدثنا عثمان بن سعيد , قال : حدثنا بشر بن عمارة , عن أبي روق , عن الضحاك , عن ابن عباس , قال : كان إبليس من حي من أحياء الملائكة , يقال لهم " الحن " خلقوا من نار السموم من بين الملائكة , قال : وكان اسمه الحارث . قال : وكان خازنا من خزان الجنة . قال : وخلقت الملائكة كلهم من نور غير هذا الحي . قال : وخلقت الجن الذين ذكروا في القرآن من مارج من نار , وهو لسان النار الذي يكون في طرفها إذ ألهبت . قال : وخلق الإنسان من طين , فأول من سكن الأرض الجن , فأفسدوا فيها وسفكوا الدماء , وقتل بعضهم بعضا . قال : فبعث الله إليهم إبليس في جند من الملائكة , وهم هذا الحي الذين يقال لهم " الحن " فقتلهم إبليس ومن معه حتى ألحقهم بجزائر البحور وأطراف الجبال . فلما فعل إبليس ذلك اغتر في نفسه , وقال : قد صنعت شيئا لم يصنعه أحد . قال : فاطلع الله على ذلك من قلبه , ولم تطلع عليه الملائكة الذين كانوا معه ; فقال الله للملائكة الذين معه : { إني جاعل في الأرض خليفة } فقالت الملائكة مجيبين له : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } كما أفسدت الجن وسفكت الدماء ؟ وإنما بعثنا عليهم لذلك . فقال : { إني أعلم ما لا تعلمون } يقول : إني قد اطلعت من قلب إبليس على ما لم تطلعوا عليه من كبره واغتراره , قال : ثم أمر بتربة آدم فرفعت , فخلق الله آدم من طين لازبواللازب : اللزج الصلب من حمأ مسنونمنتن . قال : وإنما كان حمأ مسنونا بعد التراب . قال : فخلق منه آدم بيده . قال فمكث أربعين ليلة جسدا ملقى , فكان إبليس يأتيه فيضربه برجله فيصلصلأي فيصوتقال : فهو قول الله : { من صلصال كالفخار } يقول : كالشيء المنفوخ الذي ليس بمصمت , قال : ثم يدخل في فيه ويخرج من دبره , ويدخل من دبره ويخرج من فيه , ثم يقول : لست شيئا ! للصلصلة , ولشيء ما خلقت ! لئن سلطت عليك لأهلكنك , ولئن سلطت علي لأعصينك . قال : فلما نفخ الله فيه من روحه , أتت النفخة من قبل رأسه , فجعل لا يجري شيء منها في جسده إلا صار لحما ودما . فلما انتهت النفخة إلى سرته نظر إلى جسده , فأعجبه ما رأى من حسنه , فذهب لينهض فلم يقدر , فهو قول الله : { وكان الإنسان عجولا } قال : ضجرا لا صبر له على سراء ولا ضراء . قال : فلما تمت النفخة في جسده عطس فقال : الحمد لله رب العالمين , بإلهام من الله تعالى . فقال الله له : يرحمك الله يا آدم . قال : ثم قال الله للملائكة الذين كانوا مع إبليس خاصة دون الملائكة الذين في السموات : اسجدوا لآدم ! فسجدوا كلهم أجمعون إلا إبليس أبى واستكبر لما كان حدث به نفسه من كبره واغتراره , فقال : لا أسجد له وأنا خير منه وأكبر سنا وأقوى خلقا , خلقتني من نار وخلقته من طين . يقول : إن النار أقوى من الطين . قال : فلما أبى إبليس أن يسجد أبلسه الله , وآيسه من الخير كله , وجعله شيطانا رجيما عقوبة لمعصيته , ثم علم آدم الأسماء كلها , وهي هذه الأسماء التي يتعارف بها الناس : إنسان ودابة وأرض وسهل وبحر وجبل وحمار , وأشباه ذلك من الأمم وغيرها . ثم عرض هذه الأسماء على أولئك الملائكة , يعني الملائكة الذين كانوا مع إبليس الذين خلقوا من نار السموم , وقال لهم : { أنبئوني بأسماء هؤلاء } يقول : أخبروني بأسماء هؤلاء { إن كنتم صادقين } إن كنتم تعلمون أني لم أجعل في الأرض خليفة . قال : فلما علمت الملائكة مؤاخذة الله عليهم فيما تكلموا به من علم الغيب الذي لا يعلمه غيره الذي ليس لهم به علم , قالوا : سبحانك ! تنزيها لله من أن يكون أحد يعلم الغيب غيره , تبنا إليك لا علم لنا إلا ما علمتنا ! تبريا منهم من علم الغيب , إلا ما علمتنا كما علمت آدم . فقال : { يا آدم أنبئهم بأسمائهم } يقول : أخبرهم بأسمائهم { فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم } أيها الملائكة خاصة { إني أعلم غيب السموات والأرض } ولا يعلمه غيري { وأعلم ما تبدون } يقول : ما تظهرون { وما كنتم تكتمون } يقول : أعلم السر كما أعلم العلانية , يعني ما كتم إبليس في نفسه من الكبر والاغترار . وهذه الرواية عن ابن عباس تنبئ عن أن قول الله جل ثناؤه : { وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرص خليفة } خطاب من الله جل ثناؤه لخاص من الملائكة دون الجميع , وأن الذين قيل لهم ذلك من الملائكة كانوا قبيلة إبليس خاصة , الذين قاتلوا معه جن الأرض قبل خلق آدم . وأن الله إنما خصهم بقيل ذلك امتحانا منه لهم وابتلاء ليعرفهم قصور علمهم وفضل كثير ممن هو أضعف خلقا منهم من خلقه عليهم , وأن كرامته لا تنال بقوى الأبدان وشدة الأجسام كما ظنه إبليس عدو الله . ويصرح بأن قيلهم لربهم : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } كانت هفوة منهم ورجما بالغيب , وأن الله جل ثناؤه أطلعهم على مكروه ما نطقوا به من ذلك , ووقفهم عليه حتى تابوا وأنابوا إليه مما قالوا ونطقوا من رجم الغيب بالظنون , وتبرءوا إليه أن يعلم الغيب غيره , وأظهر لهم من إبليس ما كان منطويا عليه من الكبر الذي قد كان عنهم مستخفيا . وقد روي عن ابن عباس خلاف هذه الرواية , وهو ما : حدثني به موسى بن هارون قال : حدثنا عمرو بن حماد , قال : حدثنا أسباط عن السدي في خبر ذكره عن أبي مالك , وعن أبي صالح , عن ابن عباس , وعن مرة , عن ابن مسعود , وعن ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم : لما فرغ الله من خلق ما أحب , استوى على العرش فجعل إبليس على ملك سماء الدنيا , وكان من قبيلة من الملائكة يقال لهم الجن ; وإنما سموا الجن لأنهم خزان الجنة . وكان إبليس مع ملكه خازنا , فوقع في صدره كبر وقال : ما أعطاني الله هذا إلا لمزية ليهكذا قال موسى بن هارون , وقد حدثني به غيره وقال : لمزية لي على الملائكةفلما وقع ذلك الكبر في نفسه , اطلع الله على ذلك منه فقال الله للملائكة : { إني جاعل في الأرض خليفة } قالوا : ربنا وما يكون ذلك الخليفة ؟ قال : يكون له ذرية يفسدون في الأرض ويتحاسدون ويقتل بعضهم بعضا { قالوا } ربنا { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون } يعني من شأن إبليس . فبعث جبريل إلى الأرض ليأتيه بطين منها , فقالت الأرض : إني أعوذ بالله منك أن تنقص مني أو تشينني ! فرجع ولم يأخذ وقال : رب إنها عاذت بك فأعذتها . فبعث الله ميكائيل , فعاذت منه فأعاذها , فرجع فقال كما قال جبريل . فبعث ملك الموت , فعاذت منه فقال : وأنا أعوذ بالله أن أرجع ولم أنفذ أمره . فأخذ من وجه الأرض وخلط , فلم يأخذ من مكان واحد , وأخذ من تربة حمراء وبيضاء وسوداء ; فلذلك خرج بنو آدم مختلفين , فصعد به فبل التراب حتى عاد طينا لازباواللازب : هو الذي يلتزق بعضه ببعضثم ترك حتى أنتن وتغير , وذلك حين يقول : { من حمأ مسنون } قال : منتن , ثم قال للملائكة { إني خالق بشرا من طين فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين } : فخلقه الله بيديه لكيلا يتكبر إبليس عليه ليقول له : تتكبر عما عملت بيدي ولم أتكبر أنا عنه ؟ فخلقه بشرا , فكان جسدا من طين أربعين سنة من مقدار يوم الجمعة . فمرت به الملائكة ففزعوا منه لما رأوه , وكان أشدهم منه فزعا إبليس , فكان يمر فيضربه , فيصوت الجسد كما يصوت الفخار وتكون له صلصلة , فذلك حين يقول : { من صلصال كالفخار } ويقول لأمر ما خلقت ! ودخل فيه فخرج من دبره , فقال للملائكة : لا ترهبوا من هذا , فإن ربكم صمد وهذا أجوف , لئن سلطت عليه لأهلكنه ! فلما بلغ الحين الذي يريد الله جل ثناؤه أن ينفخ فيه الروح , قال للملائكة : إذا نفخت فيه من روحي فاسجدوا له ! فلما نفخ فيه الروح , فدخل الروح في رأسه عطس , فقالت له الملائكة : قل الحمد لله ! فقال : الحمد لله , فقال له الله : رحمك ربك ! فلما دخل الروح في عينيه , نظر إلى ثمار الجنة , فلما دخل في جوفه اشتهى الطعام , فوثب قبل أن تبلغ الروح رجليه عجلان إلى ثمار الجنة , فذلك حين يقول : { خلق الإنسان من عجل } فسجد الملائكة كلهم أجمعون إلا إبليس أبى أن يكون مع الساجدينأي استكبر وكان من الكافرينقال الله له : { ما منعك أن تسجد } إذ أمرتك { لما خلقت بيدي قال أنا خير منه } لم أكن لأسجد لبشر خلقته من طين , قال الله له : { اخرج منها فما يكون لك } يعني ما ينبغي لك { أن تتكبر فيها فاخرج إنك من الصاغرين } والصغار هو الذل . قال : وعلم آدم الأسماء كلها , ثم عرض الخلق على الملائكة فقال : { أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين } أن بني آدم يفسدون في الأرض ويسفكون الدماء , فقالوا له : { سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم } الله : { قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السموات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون } قال : قولهم : { أتجعل فيها من يفسد فيها } فهذا الذي أبدوا , وأعلم ما كنتم تكتمون , يعني ما أسر إبليس في نفسه من الكبر . قال أبو جعفر : فهذا الخبر أوله مخالف معناه معنى الرواية التي رويت عن ابن عباس من رواية الضحاك التي قد قدمنا ذكرها قبل , وموافق معنى آخره معناها ; وذلك أنه ذكر في أوله أن الملائكة سألت ربها : ما ذاك الخليفة ؟ حين قال لها : { إني جاعل في الأرض خليفة } فأجابها أنه تكون له ذرية يفسدون في الأرض ويتحاسدون ويقتل بعضهم بعضا . فقالت الملائكة حينئذ : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } ؟ فكان قول الملائكة ما قالت من ذلك لربها بعد إعلام الله إياها أن ذلك كائن من ذرية الخليفة الذي يجعله في الأرض , فذلك معنى خلاف أوله معنى خبر الضحاك الذي ذكرناه . وأما موافقته إياه في آخره , فهو قولهم في تأويل قوله : { أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين } أن بني آدم يفسدون في الأرض ويسفكون الدماء . وأن الملائكة قالت إذ قال لها ربها ذلك , تبريا من علم الغيب : { سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم } . وهذا إذا تدبره ذو الفهم , علم أن أوله يفسد آخره , وأن آخره يبطل معنى أوله ; وذلك أن الله جل ثناؤه إن كان أخبر الملائكة أن ذرية الخليفة الذي يجعله في الأرض تفسد فيها وتسفك الدماء , فقالت الملائكة لربها : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } فلا وجه لتوبيخها على أن أخبرت عمن أخبرها الله عنه أنه يفسد في الأرض ويسفك الدماء بمثل الذي أخبرها عنهم ربها , فيجوز أن يقال لها فيما طوي عنها من العلوم إن كنتم صادقين فيما علمتم بخبر الله إياكم أنه كائن من الأمور , فأخبرتم به , فأخبرونا بالذي قد طوى الله عنكم علمه , كما قد أخبرتمونا بالذي قد أطلعكم الله عليه . بل ذلك خلف من التأويل , ودعوى على الله ما لا يجوز أن يكون له صفة . وأخشى أن يكون بعض نقلة هذا الخبر هو الذي غلط على من رواه عنه من الصحابة , وأن يكون التأويل منهم كان على ذلك : أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين فيما ظننتم أنكم أدركتموه من العلم بخبري إياكم أن بني آدم يفسدون في الأرض ويسفكون الدماء , حتى استجرتم أن تقولوا : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } فيكون التوبيخ حينئذ واقعا على ما ظنوا أنهم قد أدركوا بقول الله لهم : إنه يكون له ذرية يفسدون في الأرض ويسفكون الدماء , لا على إخبارهم بما أخبرهم الله به أنه كائن . وذلك أن الله جل ثناؤه وإن كان أخبرهم عما يكون من بعض ذرية خليفته في الأرض ما يكون منه فيها من الفساد وسفك الدماء , فقد كان طوى عنهم الخبر عما يكون من كثير منهم ما يكون من طاعتهم ربهم وإصلاحهم في أرضه وحقن الدماء ورفعه منزلتهم وكرامتهم عليه , فلم يخبرهم بذلك , فقالت الملائكة : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } على ظن منها على تأويل هذين الخبرين اللذين ذكرت , وظاهرهما أن جميع ذرية الخليفة الذي يجعله في الأرض يفسدون فيها ويسفكون فيها الدماء . فقال الله لهم إذ علم آدم الأسماء كلها : { أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين } أنكم تعلمون أن جميع بني آدم يفسدون في الأرض ويسفكون الدماء على ما ظننتم في أنفسكم , إنكارا منه جل ثناؤه لقيلهم ما قالوا من ذلك على الجميع والعموم , وهو من صفة خاص ذرية الخليفة منهم . وهذا الذي ذكرناه هو صفة منا لتأويل الخبر لا القول الذي نختاره في تأويل الآية . ومما يدل على ما ذكرنا من توجيه خبر الملائكة عن إفساد ذرية الخليفة وسفكها الدماء على العموم , ما : حدثنا به أحمد بن إسحاق الأهوازي , قال : حدثنا أبو أحمد الزبيري , قال : حدثنا سفيان عن عطاء بن السائب , عن عبد الرحمن بن سابط , قوله : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } قال : يعنون الناس . وقال آخرون في ذلك بما : حدثنا به بشر بن معاذ , قال : حدثنا يزيد بن زريع , عن سعيد , عن قتادة قوله : { وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة } فاستخار الملائكة في خلق آدم , فقالوا : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } وقد علمت الملائكة من علم الله أنه لا شيء أكره إلى الله من سفك الدماء والفساد في الأرض ; { ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون } فكان في علم الله جل ثناؤه أنه سيكون من ذلك الخليفة أنبياء ورسل , وقوم صالحون , وساكنو الجنة . قال : وذكر لنا أن ابن عباس كان يقول : إن الله لما أخذ في خلق آدم قالت الملائكة : ما الله خالق خلقا أكرم عليه منا ولا أعلم منا ! فابتلوا بخلق آدم , وكل خلق مبتلى , كما ابتليت السموات والأرض بالطاعة فقال الله : { ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين } وهذا الخبر عن قتادة يدل على أن قتادة كان يرى أن الملائكة قالت ما قالت من قولها : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } على غير يقين علم تقدم منها بأن ذلك كائن ; ولكن على الرأي منها والظن , وأن الله جل ثناؤه أنكر ذلك من قيلها ورد عليها ما رأت بقوله : { إني أعلم ما لا تعلمون } من أنه يكون من ذرية ذلك الخليفة الأنبياء والرسل والمجتهد في طاعة الله . وقد روي عن قتادة خلاف هذا التأويل , وهو ما : حدثنا به الحسن بن يحيى , قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر , عن قتادة في قوله : { أتجعل فيها من يفسد فيها } قال : كان الله أعلمهم إذا كان في الأرض خلق أفسدوا فيها وسفكوا الدماء , فذلك قوله : { أتجعل فيها من يفسد فيها } . وبمثل قول قتادة قال جماعة من أهل التأويل , منهم الحسن البصري . حدثنا القاسم , قال : حدثنا الحسين , قال : حدثني حجاج , عن جرير بن حازم , ومبارك عن الحسن وأبي بكر عن الحسن , وقتادة قالا : قال الله لملائكته : { إني جاعل في الأرض خليفة } قال لهم إني فاعل . فعرضوا برأيهم , فعلمهم علما وطوى عنهم علما علمه لا يعلمونه . فقالوا بالعلم الذي علمهم : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } وقد كانت الملائكة علمت من علم الله أنه لا ذنب أعظم عند الله من سفك الدماء { ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون } . فلما أخذ في خلق آدم , همست الملائكة فيما بينها , فقالوا : ليخلق ربنا ما شاء أن يخلق , فلن يخلق خلقا إلا كنا أعلم منه , وأكرم عليه منه . فلما خلقه ونفخ فيه من روحه , أمرهم أن يسجدوا له لما قالوا , ففضله عليهم , فعلموا أنهم ليسوا بخير منه , فقالوا : إن لم نكن خيرا منه فنحن أعلم منه , لأنا كنا قبله , وخلقت الأمم قبله , فلما أعجبوا بعلمهم ابتلوا { فعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين } إني لا أخلق خلقا إلا كنتم أعلم منه , فأخبروني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين ! قال : ففزع القوم إلى التوبةوإليها يفزع كل مؤمنفقالوا : { سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السموات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون } لقولهم : ليخلق ربنا ما شاء فلن يخلق خلقا أكرم عليه منا ولا أعلم منا . قال : علمه اسم كل شيء , هذه الجبال وهذه البغال , والإبل , والجن , والوحش , وجعل يسمي كل شيء باسمه , وعرضت عليه كل أمة ف { قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السموات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون } . قال : أما ما أبدوا فقولهم : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } . وأما ما كتموا فقول بعضهم لبعض : نحن خير منه وأعلم . حدثني المثنى بن إبراهيم , قال : حدثنا إسحاق بن الحجاج , قال : حدثنا ابن أبي جعفر , عن أبيه عن الربيع بن أنس في قوله : { إني جاعل في الأرض خليفة } الآية . قال : إن الله خلق الملائكة يوم الأربعاء وخلق الجن يوم الخميس , وخلق آدم يوم الجمعة . قال : فكفر قوم من الجن , فكانت الملائكة تهبط إليهم في الأرض فتقاتلهم , فكانت الدماء , وكان الفساد في الأرض . فمن ثم قالوا : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } . . . الآية . وحدثت عن عمار بن الحسن , قال : أخبرنا عبد الله بن أبي جعفر , عن أبيه , عن الربيع , بمثله . { ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين } إلى قوله : { إنك أنت العليم الحكيم } قال : وذلك حين قالوا : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك } قال : فلما عرفوا أنه جاعل في الأرض خليفة قالوا بينهم : لن يخلق الله خلقا إلا كنا نحن أعلم منه وأكرم ! فأراد الله أن يخبرهم أنه قد فضل عليهم آدم , وعلم آدم الأسماء كلها , فقال للملائكة : { أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين } إلى قوله : { وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون } وكان الذي أبدوا حين { قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } وكان الذي كتموا بينهم قولهم : لن يخلق الله خلقا إلا كنا نحن أعلم منه وأكرم . فعرفوا أن الله فضل عليهم آدم في العلم والكرم . وقال ابن زيد بما : حدثني به يونس بن عبد الأعلى قال : أخبرنا ابن وهب , قال : قال ابن زيد : لما خلق الله النار ذعرت منها الملائكة ذعرا شديدا , وقالوا : ربنا لم خلقت هذه النار , ولأي شيء خلقتها ؟ قال : لمن عصاني من خلقي . قال : ولم يكن لله خلق يومئذ إلا الملائكة والأرض , ليس فيها خلق , إنما خلق آدم بعد ذلك . وقرأ قول الله : { هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا } قال : قال عمر بن الخطاب : يا رسول الله ليت ذلك الحين . ثم قال : قالت الملائكة : يا رب أو يأتي علينا دهر نعصيك فيه ! لا يرون له خلقا غيرهم . قال : لا , إني أريد أن أخلق في الأرض خلقا وأجعل فيها خليقة يسفكون الدماء ويفسدون في الأرض . فقالت الملائكة : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } وقد اخترتنا ؟ فاجعلنا نحن فيها فنحن نسبح بحمدك ونقدس لك ونعمل فيها بطاعتك ! وأعظمت الملائكة أن يجعل الله في الأرض من يعصيه . فقال : إني أعلم ما لا تعلمون , يا آدم أنبئهم بأسمائهم ! فقال : فلان , وفلان . قال : فلما رأوا ما أعطاه الله من العلم , أقروا لآدم بالفضل عليهم , وأبى الخبيث إبليس أن يقر له , قال : { أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين قال فاهبط منها فما يكون لك أن تتكبر فيها } . وقال ابن إسحاق بما : حدثنا به ابن حميد , قال : حدثنا سلمة بن الفضل عن محمد بن إسحاق , قال : لما أراد الله أن يخلق آدم بقدرته ليبتليه ويبتلي به , لعلمه بما في ملائكته وجميع خلقهوكان أول بلاء ابتليت به الملائكة مما لها فيه ما تحب وما تكره للبلاء والتمحيص لما فيهم مما لم يعلموا وأحاط به علم الله منهمجمع الملائكة من سكان السموات والأرض , ثم قال : { إني جاعل في الأرض خليفة } يقول : عامر أو ساكن يسكنها ويعمرها خلقا ليس منكم . ثم أخبرهم بعلمه فيهم , فقال : يفسدون في الأرض ويسفكون الدماء ويعملون بالمعاصي , فقالوا جميعا : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك } لا نعصي ولا نأتي شيئا كرهته ؟ قال : { إني أعلم ما لا تعلمون } قال : إني أعلم فيكم ومنكم , ولم يبدها لهممن المعصية والفساد وسفك الدماء وإتيان ما أكره منهم , مما يكون في الأرض , مما ذكرت في بني آدم . قال الله لمحمد صلى الله عليه وسلم : { ما كان لي من علم بالملأ الأعلى إذ يختصمون إن يوحى إلي إلا أنما أنا نذير مبين } إلى قوله : { فقعوا له ساجدين } : فذكر لنبيه صلى الله عليه وسلم الذي كان من ذكره آدم حين أراد خلقه ومراجعة الملائكة إياه فيما ذكر لهم منه . فلما عزم الله تعالى ذكره على خلق آدم قال للملائكة : { إني خالق بشرا من صلصال من حمإ مسنون } بيدي تكرمة له , وتعظيما لأمره , وتشريفا له ; حفظت الملائكة عهده , ووعوا قوله , وأجمعوا الطاعة , إلا ما كان من عدو الله إبليس , فإنه صمت على ما كان في نفسه من الحسد والبغي والتكبر والمعصية . وخلق الله آدم من أدمة الأرض , من طين لازب من حمأ مسنون , بيديه تكرمة له وتعظيما لأمره وتشريفا له على سائر خلقه . قال ابن إسحاق : فيقال والله أعلم : خلق الله آدم ثم وضعه ينظر إليه أربعين عاما قبل أن ينفخ فيه الروح حتى عاد صلصالا كالفخار , ولم تمسه نار . قال : فيقال والله أعلم : إنه لما انتهى الروح إلى رأسه عطس , فقال : الحمد لله ! فقال له ربه : يرحمك ربك ! ووقع الملائكة حين استوى سجودا له حفظا لعهد الله الذي عهد إليهم , وطاعة لأمره الذي أمرهم به . وقام عدو الله إبليس من بينهم , فلم يسجد مكابرا متعظما بغيا وحسدا , فقال له : { يا إبليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي } إلى : { لأملأن جهنم منك وممن تبعك منهم أجمعين } : قال : فلما فرغ الله من إبليس ومعاتبته وأبى إلى المعصية , أوقع عليه اللعنة وأخرجه من الجنة . ثم أقبل على آدم , وقد علمه الأسماء كلها , فقال : { يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السموات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم } أي إنما أجبناك فيما علمتنا , فأما ما لم تعلمنا فأنت أعلم به . فكان ما سمى آدم من شيء كان اسمه الذي هو عليه إلى يوم القيامة . وقال ابن جريج بما : حدثنا به القاسم , قال : حدثنا الحسين , قال : حدثني حجاج عن ابن جريج , قال : إنما تكلموا بما أعلمهم أنه كائن من خلق آدم , فقالوا : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } . وقال بعضهم : إنما قالت الملائكة ما قالت : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } لأن الله أذن لها في السؤال عن ذلك بعد ما أخبرها أن ذلك كائن من بني آدم , فسألته الملائكة فقالت على التعجب منها : وكيف يعصونك يا رب وأنت خالقهم ! فأجابهم ربهم : { إني أعلم ما لا تعلمون } يعني أن ذلك كائن منهم وإن لم تعلموه أنتم , ومن بعض من ترونه لي طائعا . يعرفهم بذلك قصور علمهم عن علمه وقال بعض أهل العربية : قول الملائكة : { أتجعل فيها من يفسد فيها } على غير وجه الإنكار منهم على ربهم , وإنما سألوه ليعلموا , وأخبروا عن أنفسهم أنهم يسبحون . وقال : قالوا ذلك لأنهم كرهوا أن يعصى الله , لأن الجن قد كانت أمرت قبل ذلك فعصت . وقال بعضهم : ذلك من الملائكة على وجه الاسترشاد عما لم يعلموا من ذلك , فكأنهم قالوا : يا رب خبرنا ; مسألة استخبار منهم لله لا على وجه مسألة التوبيخ . قال أبو جعفر : وأولى هذه التأويلات بقول الله جل ثناؤه مخبرا عن ملائكته قيلها له : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك } تأويل من قال : إن ذلك منها استخبار لربها ; بمعنى : أعلمنا يا ربنا , أجاعل أنت في الأرض من هذه صفته وتارك أن تجعل خلفاءك منا , ونحن نسبح بحمدك , ونقدس لك ؟ لا إنكار منها لما أعلمها ربها أنه فاعل , وإن كانت قد استعظمت لما أخبرت بذلك أن يكون لله خلق يعصيه . وأما دعوى من زعم أن الله جل ثناؤه كان أذن لها بالسؤال عن ذلك فسألته على وجه التعجب , فدعوى لا دلالة عليها في ظاهر التنزيل ولا خبر بها من الحجة يقطع العذر , وغير حائز أن يقال في تأويل كتاب الله بما لا دلالة عليه من بعض الوجوه التي تقوم بها الحجة . وأما وصف الملائكة من وصفت في استخبارها ربها عنه بالفساد في الأرض وسفك الدماء , فغير مستحيل فيه ما روي عن ابن عباس وابن مسعود من القول الذي رواه السدي ووافقهما عليه قتادة من التأويل . وهو أن الله جل ثناؤه أخبرهم أنه جاعل في الأرض خليفة تكون له ذرية يفعلون كذا وكذا , فقالوا : { أتجعل فيها من يفسد فيها } على ما وصفت من الاستخبار . فإن قال لنا قائل : وما وجه استخبارها والأمر على ما وصفت من أنها قد أخبرت أن ذلك كائن ؟ قيل : وجه استخبارها حينئذ يكون عن حالهم عن وقوع ذلك , وهل ذلك منهم ؟ ومسألتهم ربهم أن يجعلهم الخلفاء في الأرض حتى لا يعصوه . وغير فاسد أيضا ما رواه الضحاك عن ابن عباس وتابعه عليه الربيع بن أنس من أن الملائكة قالت ذلك لما كان عندها من علم سكان الأرض قبل آدم من الجن , فقالت لربها : أجاعل فيها أنت مثلهم من الخلق يفعلون مثل الذي كانوا يفعلون ؟ على وجه الاستعلام منهم لربهم , لا على وجه الإيجاب أن ذلك كائن كذلك , فيكون ذلك منها إخبارا عما لم تطلع عليه من علم الغيب . وغير خطأ أيضا ما قاله ابن زيد من أن يكون قيل الملائكة ما قالت من ذلك على وجه التعجب منها من أن يكون لله خلق يعصي خالقه . وإنما تركنا القول بالذي رواه الضحاك عن ابن عباس ووافقه عليه الربيع بن أنس وبالذي قاله ابن زيد في تأويل ذلك ; لأنه لا خبر عندنا بالذي قالوه من وجه يقطع مجيئه العذر ويلزم سامعه به الحجة . والخبر عما مضى وما قد سلف , لا يدرك علم صحته إلا بمجيئه مجيئا يمتنع منه التشاغب والتواطؤ , ويستحيل منه الكذب والخطأ والسهو . وليس ذلك بموجود كذلك فيما حكاه الضحاك عن ابن عباس ووافقه عليه الربيع , ولا فيما قاله ابن زيد . فأولى التأويلات إذ كان الأمر كذلك بالآية , ما كان عليه من ظاهر التنزيل دلالة مما يصح مخرجه في المفهوم . فإن قال قائل : فإن كان أولى التأويلات بالآية هو ما ذكرت من أن الله أخبر الملائكة بأن ذرية خليفته في الأرض يفسدون فيها ويسفكون فيها الدماء , فمن أجل ذلك قالت الملائكة : { أتجعل فيها من يفسد فيها } فأين ذكر إخبار الله إياهم في كتابه بذلك ؟ قيل له : اكتفي بدلالة ما قد ظهر من الكلام عليه عنه , كما قال الشاعر : فلا تدفنوني إن دفني محرم عليكم ولكن خامري أم عامر


فحذف قوله دعوني للتي يقال لها عند صيدها خامري أم عامر , إذ كان فيما أظهر من كلامه دلالة على معنى مراده . فكذلك ذلك في قوله : { قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها } لما كان فيه دلالة على ما ترك ذكره بعد قوله : { إني جاعل في الأرض خليفة } من الخبر عما يكون من إفساد ذريته في الأرض اكتفى بدلالته وحذف , فترك ذكره كما ذكرنا من قول الشاعر ونظائر ذلك في القرآن وأشعار العرب وكلامها أكثر من أن يحصى . فلما ذكرنا من ذلك اخترنا ما اخترنا من القول في تأويل قوله : { قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } .


ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك

القول في تأويل قوله تعالى : { ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك } قال أبو جعفر : أما قوله : { ونحن نسبح بحمدك } فإنه يعني : إنا نعظمك بالحمد لك والشكر , كما قال جل ثناؤه : { فسبح بحمد ربك } وكما قال : { والملائكة يسبحون بحمد ربهم } وكل ذكر لله عند العرب فتسبيح وصلاة , يقول الرجل منهم : قضيت سبحتي من الذكر والصلاة . وقد قيل إن التسبيح صلاة الملائكة . حدثنا ابن حميد , قال : حدثنا يعقوب القمي , عن جعفر بن أبي المغيرة , عن سعيد بن جبير قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي , فمر رجل من المسلمين على رجل من المنافقين , فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : وأنت جالس ! فقال له : امض إلى عملك إن كان لك عمل , فقال : ما أظن إلا سيمر عليك من ينكر عليك فمر عليه عمر بن الخطاب , فقال له : يا فلان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي وأنت جالس ! فقال له مثلها فقال : هذا من عملي . فوثب عليه فضربه حتى انتهى . ثم دخل المسجد فصلى مع النبي صلى الله عليه وسلم فلما انفتل النبي صلى الله عليه وسلم قام إليه عمر , فقال : يا نبي الله مررت آنفا على فلان وأنت تصلي , فقلت له : النبي صلى الله عليه وسلم يصلي وأنت جالس ! فقال : سر إلى عملك إن كان لك عمل . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " فهلا ضربت عنقه " فقام . ... عمر مسرعا . فقال : " يا عمر ارجع فإن غضبك عز ورضاك حكم , إن لله في السموات السبع ملائكة يصلون له غنى عن صلاة فلان " . فقال عمر : يا نبي الله وما صلاتهم ؟ فلم يرد عليه شيئا . فأتاه جبريل , فقال : يا نبي الله سألك عمر عن صلاة أهل السماء ؟ قال : " نعم " , فقال : اقرأ على عمر السلام , وأخبره أن أهل السماء الدنيا سجود إلى يوم القيامة يقولون : سبحان ذي الملك والملكوت , وأهل السماء الثانية ركوع إلى يوم القيامة يقولون : سبحان ذي العزة والجبروت , وأهل السماء الثالثة قيام إلى يوم القيامة يقولون : سبحان الحي الذي لا يموت صلى الله عليه وسلم . قال أبو جعفر : وحدثني يعقوب بن إبراهيم , وسهل بن موسى الرازي , قالا : حدثنا ابن علية , قال : أخبرنا الجريري , عن أبي عبد الله الجسري , عن عبد الله بن الصامت , عن أبي ذر : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عادهأو أن أبا ذر عاد النبي صلى الله عليه وسلمفقال : يا رسول الله بأبي أنت , أي الكلام أحب إلى الله ؟ فقال : " ما اصطفى الله لملائكته : سبحان ربي وبحمده , سبحان ربي وبحمده " صلى الله عليه وسلم في أشكال لما ذكرنا من الأخبار كرهنا إطالة الكتاب باستقصائها . وأصل التسبيح لله عند العرب التنزيه له من إضافة ما ليس من صفاته إليه والتبرئة له من ذلك , كما قال أعشى بني ثعلبة : أقول لما جاءني فخره سبحان من علقمة الفاخر


يريد : سبحان الله من فخر علقمة ! أي تنزيها لله مما أتى علقمة من الافتخار على وجه النكير منه لذلك . وقد اختلف أهل التأويل في معنى التسبيح والتقديس في هذا الموضع . فقال بعضهم : قولهم : نسبح بحمدك : نصلي لك . ذكر من قال ذلك : حدثني موسى بن هارون , قال : حدثنا عمرو بن حماد , قال حدثنا أسباط , عن السدي في خبر ذكره عن أبي مالك , وعن أبي صالح , عن ابن عباس وعن مرة , عن ابن مسعود , وعن ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم : { ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك } قال : يقولون : نصلي لك . وقال آخرون : { نسبح بحمدك } التسبيح المعلوم . ذكر من قال ذلك : حدثنا الحسن بن يحيى , قال : حدثنا عبد الرزاق , قال : أخبرنا معمر , عن قتادة في قوله : { ونحن نسبح بحمدك } قال التسبيح التسبيح . القول في تأويل قوله تعالى : { ونقدس لك } . قال أبو جعفر : والتقديس هو التطهير والتعظيم ; ومنه قولهم : سبوح قدوس , يعني بقولهم سبوح : تنزيها لله ; وبقولهم قدوس : طهارة له وتعظيما ; ولذلك قيل للأرض : أرض مقدسة , يعني بذلك المطهرة . فمعنى قول الملائكة إذا { ونحن نسبح بحمدك } ننزهك ونبرئك مما يضيفه إليك أهل الشرك بك , ونصلي لك . ونقدس لك : ننسبك إلى ما هو من صفاتك من الطهارة من الأدناس وما أضاف إليك أهل الكفر بك . وقد قيل : إن تقديس الملائكة لربها صلاتها له كما : حدثنا الحسن بن يحيى , قال : أخبرنا عبد الرزاق , قال : أخبرنا معمر , عن قتادة في قوله : { ونقدس لك } قال : التقديس : الصلاة . وقال بعضهم : نقدس لك : نعظمك ونمجدك . ذكر من قال ذلك :حدثني يعقوب بن إبراهيم , قال : حدثنا هاشم بن القاسم , قال : حدثنا أبو سعيد المؤدب , قال : حدثنا إسماعيل , عن أبي صالح في قوله : { ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك } قال : نعظمك ونمجدك . حدثني محمد بن عمرو , قال : حدثنا أبو عاصم , قال : حدثني عيسى . وحدثني المثنى قال : حدثنا أبو حذيفة , قال : حدثنا شبل جميعا , عن ابن أبي نجيح , عن مجاهد في قول الله : { ونقدس لك } قال : نعظمك ونكبرك . وحدثنا ابن حميد , قال : حدثنا سلمة بن الفضل , عن ابن إسحاق : { ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك } لا نعصي ولا نأتي شيئا تكرهه . وحدثت عن المنجاب , قال : حدثنا بشر , عن أبي روق , عن الضحاك في قوله : { ونقدس لك } قال : التقديس : التطهير . وأما قول من قال : إن التقديس الصلاة أو التعظيم , فإن معنى قوله ذلك راجع إلى المعنى الذي ذكرناه من التطهير ; من أجل أن صلاتها لربها تعظيم منها له وتطهير مما ينسبه إليه أهل الكفر به . ولو قال مكان : " ونقدس لك " : " ونقدسك " , كان فصيحا من الكلام , وذلك أن العرب تقول : فلان يسبح الله ويقدسه , ويسبح لله ويقدس له بمعنى واحد , وقد جاء بذلك القرآن , قال الله جل ثناؤه : { كي نسبحك كثيرا ونذكرك كثيرا } : صلى الله عليه وسلم وقال في موضع آخر : { يسبح لله ما في السموات وما في الأرض }


قال إني أعلم ما لا تعلمون

القول في تأويل قوله تعالى : { قال إني أعلم ما لا تعلمون } قال أبو جعفر : اختلف أهل التأويل في تأويل ذلك ; فقال بعضهم : يعني بقوله : { أعلم ما لا تعلمون } مما اطلع عليه من إبليس , وإضماره المعصية لله وإخفائه الكبر , مما اطلع عليه تبارك وتعالى منه وخفي على ملائكته . ذكر من قال ذلك : حدثنا محمد بن العلاء , قال : حدثنا عثمان بن سعيد , قال : حدثنا بشر بن عمارة عن أبي روق , عن الضحاك , عن ابن عباس : { إني أعلم ما لا تعلمون } يقول إني قد اطلعت من قلب إبليس على ما لم تطلعوا عليه من كبره واغتراره . وحدثني موسى , قال : حدثنا عمرو , قال : حدثنا أسباط , عن السدي في خبر ذكره عن أبي مالك وعن أبي صالح , عن ابن عباس , وعن مرة عن ابن مسعود , وعن ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم : { إني أعلم ما لا تعلمون } يعني من شأن إبليس . وحدثنا أحمد بن إسحاق الأهوازي , قال : حدثنا أبو أحمد . وحدثنا محمد بن بشار , قال : حدثنا مؤمل , قالا جميعا : حدثنا سفيان , عن ابن أبي نجيح , عن مجاهد : { إني أعلم ما لا تعلمون } قال : علم من إبليس المعصية وخلقه لها . وحدثني موسى بن عبد الرحمن المسروقي , قال : حدثنا محمد بن بشر , قال : حدثنا سفيان عن علي بن بذيمة , عن مجاهد بمثله . حدثنا أبو كريب , قال : حدثنا ابن يمان , عن سفيان , عن علي بن بذيمة , عن مجاهد مثله وحدثنا ابن حميد , قال : حدثنا حكام عن عنبسة , عن محمد بن عبد الرحمن عن القاسم بن أبي بزة عن مجاهد في قوله : { إني أعلم ما لا تعلمون } قال : علم من إبليس المعصية وخلقه لها . وحدثني جعفر بن محمد البزوري , قال : حدثنا حسن بن بشر عن حمزة الزيات , عن ابن أبي نجيح , عن مجاهد في قوله : { إني أعلم ما لا تعلمون } قال : علم من إبليس كتمانه الكبر أن لا يسجد لآدم . * وحدثني محمد بن عمرو , قال : حدثنا أبو عاصم , قال : حدثنا عيسى بن ميمون , قال : وحدثني المثنى , قال : حدثنا أبو حذيفة , قال : حدثنا شبل جميعا عن ابن أبي نجيح , عن مجاهد في قول الله : { إني أعلم ما لا تعلمون } قال : علم من إبليس المعصية . وحدثنا أبو كريب , قال : حدثنا وكيع , عن سفيان , عن رجل , عن مجاهد , مثله . وحدثني المثنى , قال : حدثنا سويد , قال : أخبرنا ابن المبارك , عن سفيان , قال : قال مجاهد في قوله : { إني أعلم ما لا تعلمون } قال : علم من إبليس المعصية وخلقه لها . وقال مرة آدم . وحدثني المثنى , قال : حدثنا حجاج بن المنهال , قال : حدثنا المعتمر بن سليمان , قال : سمعت عبد الوهاب بن مجاهد يحدث عن أبيه في قوله : { إني أعلم ما لا تعلمون } قال : علم من إبليس المعصية وخلقه لها , وعلم من آدم الطاعة وخلقه لها . وحدثنا الحسن بن يحيى , قال : أخبرنا عبد الرزاق , عن معمر , عن ابن طاوس , عن أبيه والثوري عن علي بن بذيمة , عن مجاهد في قوله : { إني أعلم ما لا تعلمون } قال : علم من إبليس المعصية وخلقه لها . وحدثنا ابن حميد , قال : حدثنا سلمة , عن ابن إسحاق : { إني أعلم ما لا تعلمون } أي فيكم ومنكم ولم يبدها لهم من المعصية والفساد وسفك الدماء . وقال آخرون : معنى ذلك أني أعلم ما لا تعلمون من أنه يكون من ذلك الخليفة أهل الطاعة والولاية لله . ذكر من قال ذلك : حدثنا بشر بن معاذ , قال : حدثنا يزيد بن زريع , قال : حدثنا سعيد , عن قتادة قال : { إني أعلم ما لا تعلمون } فكان في علم الله أنه سيكون من ذلك الخليفة أنبياء ورسل وقوم صالحون وساكنو الجنة . وهذا الخبر من الله جل ثناؤه , ينبئ عن أن الملائكة التي قالت : { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } استفظعت أن يكون لله خلق يعصيه , وعجبت منه إذ أخبرت أن ذلك كائن ; فلذلك قال لهم ربهم : { إني أعلم ما لا تعلمون } يعني بذلك والله أعلم : إنكم لتعجبون من أمر الله وتستفظعونه وأنا أعلم أنه في بعضكم , وتصفون أنفسكم بصفة أعلم خلافها من بعضكم وتعرضون بأمر قد جعلته لغيركم . وذلك أن الملائكة لما أخبرها ربها بما هو كائن من ذرية خليفته من الفساد وسفك الدماء قالت لربها : يا رب أجاعل أنت في الأرض خليفة من غيرنا يكون من ذريته من يعصيك أم منا ؟ فإنا نعظمك ونصلي لك ونطيعك ولا نعصيك ! ولم يكن عندها علم بما قد انطوى عليه كشحا إبليس من استكباره على ربه . فقال لهم ربهم : إني أعلم غير الذي تقولون من بعضكم . وذلك هو ما كان مستورا عنهم من أمر إبليس وانطوائه على ما قد كان انطوى عليه من الكبر . وعلى قيلهم ذلك ووصفهم أنفسهم بالعموم من الوصف عوتبوا .





--------------------------------------------------------------------------------

تفسير القرطبي


فيه سبع عشرة مسألة : الأولى : قوله تعالى " وإذ قال ربك للملائكة " إذ وإذا حرفا توقيت , فإذ للماضي , وإذا للمستقبل , وقد توضع إحداهما موضع الأخرى . وقال المبرد : إذا جاء " إذ " مع مستقبل كان معناه ماضيا , نحو قوله : " وإذ يمكر بك " [ الأنفال : 30 ] " وإذ تقول للذي أنعم الله عليه " [ الأحزاب : 37 ] معناه مكروا , وإذ قلت . وإذا جاء " إذا " مع الماضي كان معناه مستقبلا , كقوله تعالى : " فإذا جاءت الطامة " [ النازعات : 34 ] " فإذا جاءت الصاخة " [ عبس : 33 ] و " إذا جاء نصر الله " [ النصر : 1 ] أي يجيء . وقال معمر بن المثنى أبو عبيدة : " إذ " زائدة , والتقدير : وقال ربك , واستشهد بقول الأسود بن يعفر : فإذ وذلك لا مهاة لذكره والدهر يعقب صالحا بفساد وأنكر هذا القول الزجاج والنحاس وجميع المفسرين . قال النحاس : وهذا خطأ ; لأن " إذ " اسم وهي ظرف زمان ليس مما تزاد . وقال الزجاج : هذا اجترام من أبي عبيدة , ذكر الله عز وجل خلق الناس وغيرهم , فالتقدير وابتدأ خلقكم إذ قال , فكان هذا من المحذوف الذي دل عليه الكلام , كما قال : فإن المنية من يخشها فسوف تصادفه أينما يريد أينما ذهب . ويحتمل أن تكون متعلقة بفعل مقدر تقديره واذكر إذ قال . وقيل : هو مردود إلى قوله تعالى : " اعبدوا ربكم الذي خلقكم " [ البقرة : 21 ] فالمعنى الذي خلقكم إذ قال ربك للملائكة . وقول الله تعالى وخطابه للملائكة متقرر قديم في الأزل بشرط وجودهم وفهمهم . وهكذا الباب كله في أوامر الله تعالى ونواهيه ومخاطباته . وهذا مذهب الشيخ أبي الحسن الأشعري , وهو الذي ارتضاه أبو المعالي . وقد أتينا عليه في كتاب الأسنى في شرح أسماء الله الحسنى وصفات الله العلى . والرب : المالك والسيد والمصلح والجابر , وقد تقدم بيانه . الثانية : قوله تعالى " للملائكة " الملائكة واحدها ملك . قال ابن كيسان وغيره : وزن ملك فعل من الملك . وقال أبو عبيدة , هو مفعل من لأك إذا أرسل . والألوكة والمألكة والمألكة : الرسالة , قال لبيد : وغلام أرسلته أمه بألوك فبذلنا ما سأل وقال آخر : أبلغ النعمان عني مألكا إنني قد طال حبسي وانتظاري ويقال : ألكني أي أرسلني , فأصله على هذا مألك , الهمزة فاء الفعل فإنهم قلبوها إلى عينه فقالوا : ملأك , ثم سهلوه فقالوا ملك . وقيل أصله ملأك من ملك يملك , نحو شمأل من شمل , فالهمزة زائدة عن ابن كيسان أيضا , وقد تأتي في الشعر على الأصل , قال الشاعر : فلست لإنسي ولكن لملأك تنزل من جو السماء يصوب وقال النضر بن شميل . لا اشتقاق للملك عند العرب . والهاء في الملائكة تأكيد لتأنيث الجمع , ومثله الصلادمة . والصلادم : الخيل الشداد , واحدها صلدم . وقيل : هي للمبالغة , كعلامة ونسابة . وقال أرباب المعاني : خاطب الله الملائكة لا للمشورة ولكن لاستخراج ما فيهم من رؤية الحركات والعبادة والتسبيح والتقديس , ثم ردهم إلى قيمتهم , فقال عز وجل : " اسجدوا لآدم " [ البقرة : 34 ] . الثالثة : قوله تعالى : " إني جاعل في الأرض خليفة " " جاعل " هنا بمعنى خالق , ذكره الطبري عن أبي روق , ويقضي بذلك تعديها إلى مفعول واحد , وقد تقدم . والأرض قيل إنها مكة . روى ابن سابط عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( دحيت الأرض من مكة ) ولذلك سميت أم القرى , قال : وقبر نوح وهود وصالح وشعيب بين زمزم والركن والمقام . و " خليفة " يكون بمعنى فاعل , أي يخلف من كان قبله من الملائكة في الأرض , أو من كان قبله من غير الملائكة على ما روي . ويجوز أن يكون " خليفة " بمعنى مفعول أي مخلف , كما يقال : ذبيحة بمعنى مفعولة . والخلف ( بالتحريك ) من الصالحين , وبتسكينها من الطالحين , هذا هو المعروف , وسيأتي له مزيد بيان في " الأعراف " إن شاء الله . و " خليفة " بالفاء قراءة الجماعة , إلا ما روي عن زيد بن علي فإنه قرأ " خليقة " بالقاف . والمعني بالخليفة هنا - في قول ابن مسعود وابن عباس وجميع أهل التأويل - آدم عليه السلام , وهو خليفة الله في إمضاء أحكامه وأوامره ; لأنه أول رسول إلى الأرض , كما في حديث أبي ذر , قال قلت : يا رسول الله أنبيا كان مرسلا ؟ قال : ( نعم ) الحديث ويقال : لمن كان رسولا ولم يكن في الأرض أحد ؟ فيقال : كان رسولا إلى ولده , وكانوا أربعين ولدا في عشرين بطنا في كل بطن ذكر وأنثى , وتوالدوا حتى كثروا , كما قال الله تعالى : " خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء " [ النساء : 1 ] . وأنزل عليهم تحريم الميتة والدم ولحم الخنزير . وعاش تسعمائة وثلاثين سنة , هكذا ذكر أهل التوراة وروي عن وهب بن منبه أنه عاش ألف سنة , والله أعلم . الرابعة : هذه الآية أصل في نصب إمام وخليفة يسمع له ويطاع , لتجتمع به الكلمة , وتنفذ به أحكام الخليفة . ولا خلاف في وجوب ذلك بين الأمة ولا بين الأئمة إلا ما روي عن الأصم حيث كان عن الشريعة أصم , وكذلك كل من قال بقوله واتبعه على رأيه ومذهبه , قال : إنها غير واجبة في الدين بل يسوغ ذلك , وأن الأمة متى أقاموا حججهم وجهادهم , وتناصفوا فيما بينهم , وبذلوا الحق من أنفسهم , وقسموا الغنائم والفيء والصدقات على أهلها , وأقاموا الحدود على من وجبت عليه , أجزأهم ذلك , ولا يجب عليهم أن ينصبوا إماما يتولى ذلك . ودليلنا قول الله تعالى : " إني جاعل في الأرض خليفة " [ البقرة : 30 ] , وقوله تعالى : " يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض " [ ص : 26 ] , وقال : " وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض " [ النور : 55 ] أي يجعل منهم خلفاء , إلى غير ذلك من الآي . وأجمعت الصحابة على تقديم الصديق بعد اختلاف وقع بين المهاجرين والأنصار في سقيفة بني ساعدة في التعيين , حتى قالت الأنصار : منا أمير ومنكم أمير , فدفعهم أبو بكر وعمر والمهاجرون عن ذلك , وقالوا لهم : إن العرب لا تدين إلا لهذا الحي من قريش , ورووا لهم الخبر في ذلك , فرجعوا وأطاعوا لقريش . فلو كان فرض الإمام غير واجب لا في قريش ولا في غيرهم لما ساغت هذه المناظرة والمحاورة عليها , ولقال قائل : إنها ليست بواجبة لا في قريش ولا في غيرهم , فما لتنازعكم وجه ولا فائدة في أمر ليس بواجب ثم إن الصديق رضي الله عنه لما حضرته الوفاة عهد إلى عمر في الإمامة , ولم يقل له أحد هذا أمر غير واجب علينا ولا عليك , فدل على وجوبها وأنها ركن من أركان الدين الذي به قوام المسلمين , والحمد لله رب العالمين . وقالت الرافضة : يجب نصبه عقلا , وإن السمع إنما ورد على جهة التأكيد لقضية العقل , فأما معرفة الإمام فإن ذلك مدرك من جهة السمع دون العقل . وهذا فاسد ; لأن العقل لا يوجب ولا يحظر ولا يقبح ولا يحسن , وإذا كان كذلك ثبت أنها واجبة من جهة الشرع لا من جهة العقل , وهذا واضح . فإن قيل وهي : الخامسة : إذا سلم أن طريق وجوب الإمامة السمع , فخبرونا هل يجب من جهة السمع بالنص على الإمام من جهة الرسول صلى الله عليه وسلم , أم من جهة اختيار أهل الحل والعقد له , أم بكمال خصال الأئمة فيه , ودعاؤه مع ذلك إلى نفسه كاف فيه ؟ . فالجواب أن يقال : اختلف الناس في هذا الباب , فذهبت الإمامية وغيرها إلى أن الطريق الذي يعرف به الإمام هو النص من الرسول عليه السلام ولا مدخل للاختيار فيه . وعندنا : النظر طريق إلى معرفة الإمام , وإجماع أهل الاجتهاد طريق أيضا إليه , وهؤلاء الذين قالوا لا طريق إليه إلا النص بنوه على أصلهم أن القياس والرأي والاجتهاد باطل لا يعرف به شيء أصلا , وأبطلوا القياس أصلا وفرعا . ثم اختلفوا على ثلاث فرق : فرقة تدعي النص على أبي بكر , وفرقة تدعي النص على العباس , وفرقة تدعي النص على علي بن أبي طالب رضي الله عنهم . والدليل على فقد النص وعدمه على إمام بعينه هو أنه صلى الله عليه وسلم لو فرض على الأمة طاعة إمام بعينه بحيث لا يجوز العدول عنه إلى غيره لعلم ذلك , لاستحالة تكليف الأمة بأسرها طاعة الله في غير معين , ولا سبيل لهم إلى العلم بذلك التكليف , وإذا وجب العلم به لم يخل ذلك العلم من أن يكون طريقه أدلة العقول أو الخبر , وليس في العقل ما يدل على ثبوت الإمامة لشخص معين , وكذلك ليس في الخبر ما يوجب العلم بثبوت إمام معين ; لأن ذلك الخبر إما أن يكون تواترا أوجب العلم ضرورة أو استدلالا , أو يكون من أخبار الآحاد , ولا يجوز أن يكون طريقه التواتر الموجب للعلم ضرورة أو دلالة , إذ لو كان كذلك لكان كل مكلف يجد من نفسه العلم بوجوب الطاعة لذلك المعين وأن ذلك من دين الله عليه , كما أن كل مكلف علم أن من دين الله الواجب عليه خمس صلوات , وصوم رمضان , وحج البيت ونحوها , ولا أحد يعلم ذلك من نفسه ضرورة , فبطلت هذه الدعوى , وبطل أن يكون معلوما بأخبار الآحاد لاستحالة وقوع العلم به . وأيضا فإنه لو وجب المصير إلى نقل النص على الإمام بأي وجه كان , وجب إثبات إمامة أبي بكر والعباس ; لأن لكل واحد منهما قوما ينقلون النص صريحا في إمامته , وإذا بطل إثبات الثلاثة بالنص في وقت واحد - على ما يأتي بيانه - كذلك الواحد ; إذ ليس أحد الفرق أولى بالنص من الآخر . وإذا بطل ثبوت النص لعدم الطريق الموصل إليه ثبت الاختيار والاجتهاد . فإن تعسف متعسف وادعى التواتر والعلم الضروري بالنص فينبغي أن يقابلوا على الفور بنقيض دعواهم في النص على أبي بكر وبأخبار في ذلك كثيرة تقوم أيضا في جملتها مقام النص , ثم لا شك في تصميم من عدا الإمامية على نفي النص , وهم الخلق الكثير والجم الغفير . والعلم الضروري لا يجتمع على نفيه من ينحط عن معشار أعداد مخالفي الإمامية , ولو جاز رد الضروري في ذلك لجاز أن ينكر طائفة بغداد والصين الأقصى وغيرهما . السادسة : في رد الأحاديث التي احتج بها الإمامية في النص على علي رضي الله عنه , وأن الأمة كفرت بهذا النص وارتدت , وخالفت أمر الرسول عنادا , منها قوله عليه السلام : ( من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ) . قالوا : والمولى في اللغة بمعنى أولى , فلما قال : ( فعلي مولاه ) بفاء التعقيب علم أن المراد بقوله " مولى " أنه أحق وأولى . فوجب أن يكون أراد بذلك الإمامة وأنه مفترض الطاعة , وقوله عليه السلام لعلي : ( أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ) . قالوا : ومنزلة هارون معروفة , وهو أنه كان مشاركا له في النبوة ولم يكن ذلك لعلي , وكان أخا له ولم يكن ذلك لعلي , وكان خليفة , فعلم أن المراد به الخلافة , إلى غير ذلك مما احتجوا به على ما يأتي ذكره في هذا الكتاب إن شاء الله تعالى . والجواب عن الحديث الأول : أنه ليس بمتواتر , وقد اختلف في صحته , وقد طعن فيه أبو داود السجستاني وأبو حاتم الرازي , واستدلا على بطلانه بأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مزينة وجهينة وغفار وأسلم موالي دون الناس كلهم ليس لهم مولى دون الله ورسوله ) . قالوا : فلو كان قد قال : ( من كنت مولاه فعلي مولاه ) لكان أحد الخبرين كذبا . جواب ثان : وهو أن الخبر وإن كان صحيحا رواه ثقة عن ثقة فليس فيه ما يدل على إمامته , وإنما يدل على فضيلته , وذلك أن المولى بمعنى الولي , فيكون معنى الخبر : من كنت وليه فعلي وليه , قال الله تعالى : " فإن الله هو مولاه " [ التحريم : 4 ] أي وليه . وكان المقصود من الخبر أن يعلم الناس أن ظاهر علي كباطنه , وذلك فضيلة عظيمة لعلي . جواب ثالث : وهو أن هذا الخبر ورد على سبب , وذلك أن أسامة وعليا اختصما , فقال علي لأسامة : أنت مولاي . فقال : لست مولاك , بل أنا مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم , فذكر للنبي صلى الله عليه وسلم , فقال : ( من كنت مولاه فعلي مولاه ) . جواب رابع : وهو أن عليا عليه السلام لما قال للنبي صلى الله عليه وسلم في قصة الإفك في عائشة رضي الله عنها : النساء سواها كثير . شق ذلك عليها , فوجد أهل النفاق مجالا فطعنوا عليه وأظهروا البراءة منه , فقال النبي صلى الله عليه وسلم هذا المقال ردا لقولهم , وتكذيبا لهم فيما قدموا عليه من البراءة منه والطعن فيه , ولهذا ما روي عن جماعة من الصحابة أنهم قالوا : ما كنا نعرف المنافقين على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ببغضهم لعلي عليه السلام . وأما الحديث الثاني فلا خلاف أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يرد بمنزلة هارون من موسى الخلافة بعده , ولا خلاف أن هارون مات قبل موسى عليهما السلام - على ما يأتي من بيان وفاتيهما في سورة " المائدة " - وما كان خليفة بعده وإنما كان الخليفة يوشع بن نون , فلو أراد بقوله : ( أنت مني بمنزلة هارون من موسى ) الخلافة لقال : أنت مني بمنزلة يوشع من موسى , فلما لم يقل هذا دل على أنه لم يرد هذا , وإنما أراد أني استخلفتك على أهلي في حياتي وغيبوبتي عن أهلي , كما كان هارون خليفة موسى على قومه لما خرج إلى مناجاة ربه . وقد قيل : إن هذا الحديث خرج على سبب , وهو أن النبي صلى الله عليه وسلم لما خرج إلى غزوة تبوك استخلف عليا عليه السلام في المدينة على أهله وقومه , فأرجف به أهل النفاق وقالوا : إنما خلفه بغضا وقلى له , فخرج علي فلحق بالنبي صلى الله عليه وسلم وقال له : إن المنافقين قالوا كذا وكذا فقال : ( كذبوا بل خلفتك كما خلف موسى هارون ) . وقال : ( أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ) . وإذا ثبت أنه أراد الاستخلاف على زعمهم فقد شارك عليا في هذه الفضيلة غيره ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم استخلف في كل غزاة غزاها رجلا من أصحابه , منهم : ابن أم مكتوم , ومحمد بن مسلمة وغيرهما من أصحابه , على أن مدار هذا الخبر على سعد بن أبي وقاص وهو خبر واحد . وروي في مقابلته لأبي بكر وعمر ما هو أولى منه . وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم لما أنفذ معاذ بن جبل إلى اليمن قيل له : ألا تنفذ أبا بكر وعمر ؟ فقال : ( إنهما لا غنى بي عنهما إن منزلتهما مني بمنزلة السمع والبصر من الرأس ) . وقال : ( هما وزيراي في أهل الأرض ) . وروي عنه عليه السلام أنه قال : ( أبو بكر وعمر بمنزلة هارون من موسى ) . وهذا الخبر ورد ابتداء , وخبر علي ورد على سبب , فوجب أن يكون أبو بكر أولى منه بالإمامة , والله أعلم . السابعة : واختلف فيما يكون به الإمام إماما وذلك في ثلاث طرق , أحدها : النص , وقد تقدم الخلاف فيه , وقال به أيضا الحنابلة وجماعة من أصحاب الحديث والحسن البصري وبكر ابن أخت عبد الواحد وأصحابه وطائفة من الخوارج . وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم نص على أبي بكر بالإشارة , وأبو بكر على عمر . فإذا نص المستخلف على واحد معين كما فعل الصديق , أو على جماعة كما فعل عمر , وهو الطريق الثاني , ويكون التخيير إليهم في تعيين واحد منهم كما فعل الصحابة رضي الله عنهم في تعيين عثمان بن عفان رضي الله عنه . الطريق الثالث : إجماع أهل الحل والعقد , وذلك أن الجماعة في مصر من أمصار المسلمين إذا مات إمامهم ولم يكن لهم إمام ولا استخلف فأقام أهل ذلك المصر الذي هو حضرة الإمام وموضعه إماما لأنفسهم اجتمعوا عليه ورضوه فإن كل من خلفهم وأمامهم من المسلمين في الآفاق يلزمهم الدخول في طاعة ذلك الإمام , إذا لم يكن الإمام معلنا بالفسق والفساد ; لأنها دعوة محيطة بهم تجب إجابتها ولا يسع أحد التخلف عنها لما في إقامة إمامين من اختلاف الكلمة وفساد ذات البين , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ثلاث لا يغل عليهن قلب مؤمن إخلاص العمل لله ولزوم الجماعة ومناصحة ولاة الأمر فإن دعوة المسلمين من ورائهم محيطة ) . الثامنة : فإن عقدها واحد من أهل الحل والعقد فذلك ثابت ويلزم الغير فعله , خلافا لبعض الناس حيث قال : لا تنعقد إلا بجماعة من أهل الحل والعقد , ودليلنا أن عمر رضي الله عنه عقد البيعة لأبي بكر ولم ينكر أحد من الصحابة ذلك , ولأنه عقد فوجب ألا يفتقر إلى عدد يعقدونه كسائر العقود . قال الإمام أبو المعالي : من انعقدت له الإمامة بعقد واحد فقد لزمت , ولا يجوز خلعه من غير حدث وتغير أمر , قال : وهذا مجمع عليه . التاسعة : فإن تغلب من له أهلية الإمامة وأخذها بالقهر والغلبة فقد قيل إن ذلك يكون طريقا رابعا , وقد سئل سهل بن عبد الله التستري : ما يجب علينا لمن غلب على بلادنا وهو إمام ؟ قال : تجيبه وتؤدي إليه ما يطالبك من حقه , ولا تنكر فعاله ولا تفر منه وإذا ائتمنك على سر من أمر الدين لم تفشه . وقال ابن خويز منداد : ولو وثب على الأمر من يصلح له من غير مشورة ولا اختيار وبايع له الناس تمت له البيعة , والله أعلم . العاشرة : واختلف في الشهادة على عقد الإمامة , فقال بعض أصحابنا : إنه لا يفتقر إلى الشهود ; لأن الشهادة لا تثبت إلا بسمع قاطع , وليس ها هنا سمع قاطع يدل على إثبات الشهادة . ومنهم من قال : يفتقر إلى شهود , فمن قال بهذا احتج بأن قال : لو لم تعقد فيه الشهادة أدى إلى أن يدعي كل مدع أنه عقد له سرا , وتؤدي إلى الهرج والفتنة , فوجب أن تكون الشهادة معتبرة ويكفي فيها شاهدان , خلافا للجبائي حيث قال باعتبار أربعة شهود وعاقد ومعقود له ; لأن عمر حيث جعلها شورى في ستة دل على ذلك . ودليلنا أنه لا خلاف بيننا وبينه أن شهادة الاثنين معتبرة , وما زاد مختلف فيه ولم يدل عليه الدليل فيجب ألا يعتبر . الحادية عشرة : في شرائط الإمام , وهي أحد عشر : الأول : أن يكون من صميم قريش , لقوله صلى الله عليه وسلم : ( الأئمة من قريش ) . وقد اختلف في هذا الثاني : أن يكون ممن يصلح أن يكون قاضيا من قضاة المسلمين مجتهدا لا يحتاج إلى غيره في الاستفتاء في الحوادث , وهذا متفق عليه . الثالث : أن يكون ذا خبرة ورأي حصيف بأمر الحرب وتدبير الجيوش وسد الثغور وحماية البيضة وردع الأمة والانتقام من الظالم والأخذ للمظلوم . الرابع : أن يكون ممن لا تلحقه رقة في إقامة الحدود ولا فزع من ضرب الرقاب ولا قطع الأبشار والدليل على هذا كله إجماع الصحابة رضي الله عنهم , لأنه لا خلاف بينهم أنه لا بد من أن يكون ذلك كله مجتمعا فيه , ولأنه هو الذي يولي القضاة والحكام , وله أن يباشر الفصل والحكم , ويتفحص أمور خلفائه وقضاته , ولن يصلح لذلك كله إلا من كان عالما بذلك كله قيما به . والله أعلم . الخامس : أن يكون حرا , ولا خفاء باشتراط حرية الإمام وإسلامه وهو السادس . السابع : أن يكون ذكرا , سليم الأعضاء وهو الثامن . وأجمعوا على أن المرأة لا يجوز أن تكون إماما وإن اختلفوا في جواز كونها قاضية فيما تجوز شهادتها فيه . التاسع والعاشر : أن يكون بالغا عاقلا , ولا خلاف في ذلك . الحادي عشر : أن يكون عدلا ; لأنه لا خلاف بين الأمة أنه لا يجوز أن تعقد الإمامة لفاسق , ويجب أن يكون من أفضلهم في العلم , لقوله عليه السلام : ( أئمتكم شفعاؤكم فانظروا بمن تستشفعون ) . وفي التنزيل في وصف طالوت : " إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم " [ البقرة : 247 ] فبدأ بالعلم ثم ذكر ما يدل على القوة وسلامة الأعضاء . وقوله : " اصطفاه " معناه اختاره , وهذا يدل على شرط النسب . وليس من شرطه أن يكون معصوما من الزلل والخطأ , ولا عالما بالغيب , ولا أفرس الأمة ولا أشجعهم , ولا أن يكون من بني هاشم فقط دون غيرهم من قريش , فإن الإجماع قد انعقد على إمامة أبي بكر وعمر وعثمان وليسوا من بني هاشم . الثانية عشرة : يجوز نصب المفضول مع وجود الفاضل خوف الفتنة وألا يستقيم أمر الأمة , وذلك أن الإمام إنما نصب لدفع العدو وحماية البيضة وسد الخلل واستخراج الحقوق وإقامة الحدود وجباية الأموال لبيت المال وقسمتها على أهلها . فإذا خيف بإقامة الأفضل الهرج والفساد وتعطيل الأمور التي لأجلها ينصب الإمام كان ذلك عذرا ظاهرا في العدول عن الفاضل إلى المفضول , ويدل على ذلك أيضا علم عمر وسائر الأمة وقت الشورى بأن الستة فيهم فاضل ومفضول , وقد أجاز العقد لكل واحد منهم إذا أدى المصلحة إلى ذلك واجتمعت كلمتهم عليه من غير إنكار أحد عليهم , والله أعلم . الثالثة عشرة : الإمام إذا نصب ثم فسق بعد انبرام العقد فقال الجمهور : إنه تنفسخ إمامته ويخلع بالفسق الظاهر المعلوم , لأنه قد ثبت أن الإمام إنما يقام لإقامة الحدود واستيفاء الحقوق وحفظ أموال الأيتام والمجانين والنظر في أمورهم إلى غير ذلك مما تقدم ذكره , وما فيه من الفسق يقعده عن القيام بهذه الأمور والنهوض بها . فلو جوزنا أن يكون فاسقا أدى إلى إبطال ما أقيم لأجله , ألا ترى في الابتداء إنما لم يجز أن يعقد للفاسق لأجل أنه يؤدي إلى إبطال ما أقيم له , وكذلك هذا مثله . وقال آخرون : لا ينخلع إلا بالكفر أو بترك إقامة الصلاة أو الترك إلى دعائها أو شيء من الشريعة , لقوله عليه السلام في حديث عبادة : ( وألا ننازع الأمر أهله قال إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم من الله فيه برهان ) . وفي حديث عوف بن مالك : ( لا ما أقاموا فيكم الصلاة ) الحديث . أخرجهما مسلم . وعن أم سلمة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إنه يستعمل عليكم أمراء فتعرفون وتنكرون فمن كره فقد برئ ومن أنكر فقد سلم ولكن من رضي وتابع - قالوا : يا رسول الله ألا نقاتلهم ؟ قال : - لا ما صلوا ) . أي من كره بقلبه وأنكر بقلبه . أخرجه أيضا مسلم . الرابعة عشرة : ويجب عليه أن يخلع نفسه إذا وجد في نفسه نقصا يؤثر في الإمامة . فأما إذا لم يجد نقصا فهل له أن يعزل نفسه ويعقد لغيره ؟ اختلف الناس فيه , فمنهم من قال : ليس له أن يفعل ذلك وإن فعل لم تنخلع إمامته . ومنهم من قال : له أن يفعل ذلك . والدليل على أن الإمام إذا عزل نفسه انعزل قول أبي بكر الصديق رضي الله عنه : أقيلوني أقيلوني . وقول الصحابة : لا نقيلك ولا نستقيلك , قدمك رسول الله صلى الله عليه وسلم لديننا فمن ذا يؤخرك رضيك رسول الله صلى الله عليه وسلم لديننا فلا نرضاك فلو لم يكن له أن يفعل ذلك لأنكرت الصحابة ذلك عليه ولقالت له : ليس لك أن تقول هذا , وليس لك أن تفعله . فلما أقرته الصحابة على ذلك علم أن للإمام أن يفعل ذلك , ولأن الإمام ناظر للغيب فيجب أن يكون حكمه حكم الحاكم , والوكيل إذا عزل نفسه . فإن الإمام هو وكيل الأمة ونائب عنها , ولما اتفق على أن الوكيل والحاكم وجميع من ناب عن غيره في شيء له أن يعزل نفسه , وكذلك الإمام يجب أن يكون مثله . والله أعلم . الخامسة عشرة : إذا انعقدت الإمامة باتفاق أهل الحل والعقد أو بواحد على ما تقدم وجب على الناس كافة مبايعته على السمع والطاعة , وإقامة كتاب الله وسنة رسول صلى الله عليه وسلم . ومن تأبى عن البيعة لعذر عذر , ومن تأبى لغير عذر جبر وقهر , لئلا تفترق كلمة المسلمين . وإذا بويع لخليفتين فالخليفة الأول وقتل الآخر , واختلف في قتله هل هو محسوس أو معنى فيكون عزله قتله وموته . والأول أظهر , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما ) . رواه أبو سعيد الخدري أخرجه مسلم . وفي حديث عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سمعه يقول : ( ومن بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه إن استطاع فإن جاء آخر ينازعه فاضربوا عنق الآخر ) . رواه مسلم أيضا , ومن حديث عرفجة : ( فاضربوه بالسيف كائنا من كان ) . وهذا أدل دليل على منع إقامة إمامين , ولأن ذلك يؤدي إلى النفاق والمخالفة والشقاق وحدوث الفتن وزوال النعم , لكن إن تباعدت الأقطار وتباينت كالأندلس وخراسان جاز ذلك , على ما يأتي بيانه إن شاء الله تعالى . السادسة عشرة : لو خرج خارجي على إمام معروف العدالة وجب على الناس جهاده , فإن كان الإمام فاسقا والخارجي مظهر للعدل لم ينبغ للناس أن يسرعوا إلى نصرة الخارجي حتى يتبين أمره فيما يظهر من العدل , أو تتفق كلمة الجماعة على خلع الأول , وذلك أن كل من طلب مثل هذا الأمر أظهر من نفسه الصلاح حتى إذا تمكن رجع إلى عادته من خلاف ما أظهر . السابعة عشرة : فأما إقامة إمامين أو ثلاثة في عصر واحد وبلد واحد فلا يجوز إجماعا لما ذكرنا . قال الإمام أبو المعالي : ذهب أصحابنا إلى منع عقد الإمامة لشخصين في طرفي العالم , ثم قالوا : لو اتفق عقد الإمامة لشخصين نزل ذلك منزلة تزويج وليين امرأة واحدة من زوجين من غير أن يشعر أحدهما بعقد الآخر . قال : والذي عندي فيه أن عقد الإمامة لشخصين في صقع واحد متضايق الخطط والمخاليف غير جائز وقد حصل الإجماع عليه . فأما إذا بعد المدى وتخلل بين الإمامين شسوع النوى فللاحتمال في ذلك مجال وهو خارج عن القواطع . وكان الأستاذ أبو إسحاق يجوز ذلك في إقليمين متباعدين غاية التباعد لئلا تتعطل حقوق الناس وأحكامهم . وذهبت الكرامية إلى جواز نصب إمامين من غير تفصيل , ويلزمهم إجازة ذلك في بلد واحد , وصاروا إلى أن عليا ومعاوية كانا إمامين . قالوا : وإذا كانا اثنين في بلدين أو ناحيتين كان كل واحد منهما أقوم بما في يديه وأضبط لما يليه , ولأنه لما جاز بعثة نبيين في عصر واحد ولم يؤد ذلك إلى إبطال النبوة كانت الإمامة أولى , ولا تؤدي ذلك إلى إبطال الإمامة . والجواب أن ذلك جائز لولا منع الشرع منه , لقوله : ( فاقتلوا الآخر منهما ) ولأن الأمة عليه . وأما معاوية فلم يدع الإمامة لنفسه وإنما ادعى ولاية الشام بتولية من قبله من الأئمة . ومما يدل على هذا إجماع الأمة في عصرهما على أن الإمام أحدهما , ولا قال أحدهما إني إمام ومخالفي إمام . فإن قالوا : العقل لا يحيل ذلك وليس في السمع ما يمنع منه . قلنا : أقوى السمع الإجماع , وقد وجد على المنع .


قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها


قد علمنا قطعا أن الملائكة لا تعلم إلا ما أعلمت ولا تسبق بالقول , وذلك عام في جميع الملائكة ; لأن قوله : " لا يسبقونه بالقول " خرج على جهة المدح لهم , فكيف قالوا : " أتجعل فيها من يفسد فيها " ؟ فقيل : المعنى أنهم لما سمعوا لفظ خليفة فهموا أن في بني آدم من يفسد ; إذ الخليفة المقصود منه الإصلاح وترك الفساد , لكن عمموا الحكم على الجميع بالمعصية , فبين الرب تعالى أن فيهم من يفسد ومن لا يفسد فقال تطييبا لقلوبهم : " إني أعلم " وحقق ذلك بأن علم آدم الأسماء , وكشف لهم عن مكنون علمه . وقيل : إن الملائكة قد رأت وعلمت ما كان من إفساد الجن وسفكهم الدماء . وذلك لأن الأرض كان فيها الجن قبل خلق آدم فأفسدوا وسفكوا الدماء , فبعث الله إليهم إبليس في جند من الملائكة فقتلهم وألحقهم بالبحار ورءوس الجبال , فمن حينئذ دخلته العزة . فجاء قولهم : " أتجعل فيها " على جهة الاستفهام المحض : هل هذا الخليفة على طريقة من تقدم من الجن أم لا ؟ قال أحمد بن يحيى ثعلب . وقال ابن زيد وغيره . إن الله تعالى أعلمهم أن الخليفة سيكون من ذريته قوم يفسدون في الأرض ويسفكون الدماء , فقالوا لذلك هذه المقالة , إما على طريق التعجب من استخلاف الله من يعصيه أو من عصيان الله من يستخلفه في أرضه وينعم عليه بذلك , وإما على طريق الاستعظام والإكبار للفصلين جميعا : الاستخلاف والعصيان . وقال قتادة : كان الله أعلمهم أنه إذا جعل في الأرض خلقا أفسدوا وسفكوا الدماء , فسألوا حين قال تعالى : " إني جاعل في الأرض خليفة " أهو الذي أعلمهم أم غيره . وهذا قول حسن , رواه عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر عن قتادة في قوله " أتجعل فيها من يفسد فيها " قال : كان الله أعلمهم أنه إذا كان في الأرض خلق أفسدوا فيها وسفكوا الدماء , فلذلك قالوا : " أتجعل فيها من يفسد فيها " . وفي الكلام حذف على مذهبه , والمعنى إني جاعل في الأرض خليفة يفعل كذا ويفعل كذا , فقالوا : أتجعل فيها الذي أعلمتناه أم غيره ؟ والقول الأول أيضا حسن جدا ; لأن فيه استخراج العلم واستنباطه من مقتضى الألفاظ وذلك لا يكون إلا من العلماء , وما بين القولين حسن , فتأمله . وقد قيل : إن سؤاله تعالى للملائكة بقوله : ( كيف تركتم عبادي ) - على ما ثبت في صحيح مسلم وغيره - إنما هو على جهة التوبيخ لمن قال : أتجعل فيها , وإظهار لما سبق في معلومه إذ قال لهم : " إني أعلم ما لا تعلمون " . قوله : " من يفسد فيها " " من " في موضع نصب على المفعول بتجعل والمفعول الثاني يقوم مقامه " فيها " . " يفسد " على اللفظ , ويجوز في غير القرآن يفسدون على المعنى . وفي التنزيل : " ومنهم من يستمع إليك " [ الأنعام : 25 ] على اللفظ , " ومنهم من يستمعون " على المعنى .


ويسفك الدماء


عطف عليه , ويجوز فيه الوجهان . وروى أسيد عن الأعرج أنه قرأ : " ويسفك الدماء " بالنصب , يجعله جواب الاستفهام بالواو كما قال : ألم أك جاركم وتكون بيني وبينكم المودة والإخاء والسفك : الصب . سفكت الدم أسفكه سفكا : صببته , وكذلك الدمع , حكاه ابن فارس والجوهري . والسفاك : السفاح , وهو القادر على الكلام . قال المهدوي : ولا يستعمل السفك إلا في الدم , وقد يستعمل في نثر الكلام يقال سفك الكلام إذا نثره . وواحد الدماء دم , محذوف اللام . وقيل : أصله دمي . وقيل دمي , ولا يكون اسم على حرفين إلا وقد حذف منه , والمحذوف منه ياء وقد نطق به على الأصل , قال الشاعر : فلو أنا على حجر ذبحنا جرى الدميان بالخبر اليقين


ونحن نسبح بحمدك


أي ننزهك عما لا يليق بصفاتك . والتسبيح في كلامهم التنزيه من السوء على وجه التعظيم , ومنه قول أعشى بني ثعلبة : أقول لما جاءني فخره سبحان من علقمة الفاخر أي براءة من علقمة . وروى طلحة بن عبيد الله قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تفسير سبحان الله فقال : ( هو تنزيه الله عز وجل عن كل سوء ) . وهو مشتق من السبح وهو الجري والذهاب , قال الله تعالى : " إن لك في النهار سبحا طويلا " [ المزمل : 7 ] فالمسبح جار في تنزيه الله تعالى وتبرئته من السوء . وقد تقدم الكلام في " نحن " , ولا يجوز إدغام النون في النون لئلا يلتقي ساكنان . مسألة : واختلف أهل التأويل في تسبيح الملائكة , فقال ابن مسعود وابن عباس : تسبيحهم صلاتهم , ومنه قول الله تعالى : " فلولا أنه كان من المسبحين " [ الصافات : 143 ] أي المصلين . وقيل : تسبيحهم رفع الصوت بالذكر , قاله المفضل , واستشهد بقول جرير : قبح الإله وجوه تغلب كلما سبح الحجيج وكبروا إهلالا وقال قتادة : تسبيحهم : سبحان الله , على عرفه في اللغة , وهو الصحيح لما رواه أبو ذر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل : أي الكلام أفضل ؟ قال : ( ما اصطفى الله لملائكته أو لعباده سبحان الله وبحمده ) . أخرجه مسلم . وعن عبد الرحمن بن قرط أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة أسري به سمع تسبيحا في السموات العلا : سبحان العلي الأعلى سبحانه وتعالى ذكره البيهقي . قوله تعالى " بحمدك " أي وبحمدك نخلط التسبيح بالحمد ونصله به . والحمد : الثناء , وقد تقدم . ويحتمل أن يكون قولهم : " بحمدك " اعتراضا بين الكلامين , كأنهم قالوا : ونحن نسبح ونقدس , ثم اعترضوا على جهة التسليم , أي وأنت المحمود في الهداية إلى ذلك . والله أعلم .


ونقدس لك


أي نعظمك ونمجدك ونطهر ذكرك عما لا يليق بك مما نسبك إليه الملحدون , قال مجاهد وأبو صالح وغيرهما . وقال الضحاك وغيره : المعنى نطهر أنفسنا لك ابتغاء مرضاتك وقال قوم منهم قتادة : " نقدس لك " معناه نصلي . والتقديس : الصلاة . قال ابن عطية : وهذا ضعيف . قلت : بل معناه صحيح , فإن الصلاة تشتمل على التعظيم والتقديس والتسبيح , وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في ركوعه وسجوده : ( سبوح قدوس رب الملائكة والروح ) . روته عائشة أخرجه مسلم . وبناء " قدس " كيفما تصرف فإن معناه التطهير , ومنه قوله تعالى : " ادخلوا الأرض المقدسة " [ المائدة : 21 ] أي المطهرة . وقال : " الملك القدوس " [ الحشر : 23 ] يعني الطاهر , ومثله : " بالواد المقدس طوى " [ طه : 12 ] وبيت المقدس سمي به لأنه المكان الذي يتقدس فيه من الذنوب أي يتطهر , ومنه قيل للسطل : قدس ; لأنه يتوضأ فيه ويتطهر , ومنه القادوس . وفي الحديث : ( لا قدست أمة لا يؤخذ لضعيفها من قويها ) . يريد لا طهرها الله , أخرجه ابن ماجه في سننه . فالقدس : الطهر من غير خلاف , وقال الشاعر : فأدركنه يأخذن بالساق والنسا كما شبرق الولدان ثوب المقدس أي المطهر . فالصلاة طهرة للعبد من الذنوب , والمصلي يدخلها على أكمل الأحوال لكونها أفضل الأعمال , والله أعلم .


قال إني أعلم ما لا تعلمون


" أعلم " فيه تأويلان , قيل : إنه فعل مستقبل . وقيل : إنه اسم بمعنى فاعل , كما يقال : الله أكبر , بمعنى كبير , وكما قال : لعمرك ما أدري وإني لأوجل على أينا تعدو المنية أول فعلى أنه فعل تكون " ما " في موضع نصب بأعلم , ويجوز إدغام الميم في الميم . وإن جعلته اسما بمعنى عالم تكون " ما " في موضع خفض بالإضافة . قال ابن عطية : ولا يصح فيه الصرف بإجماع من النحاة , وإنما الخلاف في " أفعل " إذا سمي به وكان نكرة , فسيبويه والخليل لا يصرفانه , والأخفش يصرفه . قال المهدوي : يجوز أن تقدر التنوين في " أعلم " إذا قدرته بمعنى عالم , وتنصب " ما " به , فيكون مثل حواج بيت الله . قال الجوهري : ونسوة حواج بيت الله , بالإضافة إذا كن قد حججن , وإن لم يكن حججن قلت : حواج بيت الله , فتنصب البيت , لأنك تريد التنوين في حواج . قوله تعالى " ما لا تعلمون " اختلف علماء التأويل في المراد بقوله تعالى : " ما لا تعلمون " . فقال ابن عباس : كان إبليس - لعنه الله - قد أعجب ودخله الكبر لما جعله خازن السماء وشرفه , فاعتقد أن ذلك لمزية له , فاستخف الكفر والمعصية في جانب آدم عليه السلام . وقالت الملائكة : " ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك " [ البقرة : 30 ] وهي لا تعلم أن في نفس إبليس خلاف ذلك , فقال الله تعالى لهم : " إني أعلم ما لا تعلمون " [ البقرة : 30 ] . وقال قتادة : لما قالت الملائكة " أتجعل فيها " [ البقرة : 30 ] وقد علم الله أن فيمن يستخلف في الأرض أنبياء وفضلاء وأهل طاعة قال لهم " إني أعلم ما لا تعلمون " . قلت : ويحتمل أن يكون المعنى إني أعلم ما لا تعلمون مما كان ومما يكون ومما هو كائن , فهو عام .









usrah tubjang tarbiyyah

watashi no sukina uta